محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

مثل الأسبوع الماضي ستفرض النقاشات حول الحرب التجارية نفسها كحدث رئيسي بين المستثمرين هذا الأسبوع، حيث أعلنت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي بأنها بصدد فرض تعريفات جمركية على واردات البلاد من الفولاذ والألومنيوم من الاتحاد الأوروبي واليابان وكندا والمكسيك، وكانت تلك الدول قد تم منحها إعفاءات عندما أعلنت الولايات المتحدة الرسوم الجمركية بحيث يمكنهم التفاوض مع الولايات المتحدة، مثلما تفاوضت كوريا الجنوبية وأعلنت أنها ستفتح أسواقها أمام السيارات الأمريكية في حين تشددت البلدان الأخرى في موفقها مما يعني أن الفولاذ سيكون أكثر كلفة عند عرضها في أكبر سوق أمامها.

وجاءت ردود فعل الدول على الإعلان الأمريكي كالتالي حيث أعلنت كندا أنها ستفرض تعريفة جمركية على الواردات الأمريكية وبخاصة تلك المنتجات المصنعة في الولايات التي يسيطر عليها الحزب الجمهوري، فيما أعلن الاتحاد الأوروبي أن تلك القرارات تعارض قواعد منظمة التجارة العالمية وأنه سيتقدم بشكوى ضد الولايات المتحدة لدى المنظمة.

أما الاحتياطي الأسترالي فمن المقرر أن يعلن عن قراره بشأن أسعار الفائدة يوم الثلاثاء المقبل، ويُتوقع أن يترك البنك أسعار الفائدة كما هي دون تغيير عند 1.50٪، وسيكون التركيز على البيان المنشور بهدف معرفة توقعات المسؤولين حول وضع الاقتصاد، وقد كشفت البيانات اليوم عن نمو مبيعات التجزئة الأسترالية بنسبة 0.4 ٪ متجاوزة تقديرات المحللين بنسبة 0.2 وسوف تصدر بيانات الناتج المحلي الإجمالي حيث تتوقع الأسواق نمو الاقتصاد بنسبة 0.8٪ وبمعدل سنوي بمقدار 2.7٪، وسيكون الاحتياطي الأسترالي هو البنك المركزي الرئيسي الوحيد الذي سيجتمع خلال هذا الأسبوع.

اليوم ستصدر مؤسسة ماركيت الاقتصادية بيانات مؤشر مديري المشتريات في عدة دول، حيث أنه من المتوقع أن تكشف بيانات مؤشر مديري المشتريات للقطاع الخدمي الربطاني عن ارتفاعه عند 53 والذي هو أعلى من المتوقع عند 52.8، أما الاتحاد الأوروبي من المتوقع أن يبقى مؤشر مديري المشتريات المركب عند 54.1 دون تغيير كما يُتوقع أن يظل مؤشر مديري المشتريات للقطاع الخدمي عند 53.9 دون تغيير وسوف تصدر هذه البيانات قبيل ساعات من إلقاء رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي لخطابه.

أما في يوم الخميس سوف تصدر بيانات الوظائف السويسرية حيث من المتوقع أن يسجل معدل البطالة انخفاضًا إلى 2.6 ٪ من 2.7 ٪ في أبريل، كما سوف تصدر مراجعة للنظام المالي لبنك كندا والتي سوف يتبعها خطاب محافظ البنك.

وفي يوم الجمعة ، سوف نحصل على بيانات مهمة من اليابان حيث سيتم نشر بيانات الناتج المحلي الإجمالي للبلاد، ومن المتوقع أن تكشف اﻷرﻗﺎم عن نمو اﻻﻗﺘﺼﺎد ﺑﻤﻌﺪل رﺑﻊ ﺳﻨﻮي ﺑﻨﺴﺒﺔ 0.9٪ وﺑﻤﻌﺪل ﺳﻨﻮي ﻗﺪرﻩ 0.9٪ والذي سيكون قد شهد تحسنًا بعد أخر تقديرات عندما كان -0.6 ٪، كما ستصدر بيانات أخرى خاصة بكل من الاستهلاك الشخصي والاستهلاك التجاري ومعدلات الإقراض المصرفية.

Was this article helpful?

0 0 0