محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

من كان يتوقع ما حدث يوم الجمعة الماضية؟ فبعد اتجهت أموال المستثمرين من سوق الأسهم إلى سندات الخزانة تحولت سوق الأسهم إلى حمام دم!

ففي يوم الجمعة الماضية نشر مكتب إحصاءات العمل الأمريكي بيانات الوظائف التي تم خلقها خلال الشهر الماضي والتي تجاوزت توقعات المحللين، حيث تمت إضافة أكثر من 200 ألف وظيفة  كما ارتفعت الأجور إلى أسرع معدل لها منذ 9 سنوات الأمر الذي أدى بدوره إلى زيادة عوائد سندات الخزانة الأمريكية التي قفزت إلى أعلى مستوى في ثلاث سنوات، مما أدى لانهيار سوق الأسهم ومع نهاية تعاملات اليوم تكبد مؤشر داو خسارة 666 نقطة.

أما هذا الأسبوع فسوف يركز المتداولون على بيانات السياسة النقدية للبنوك المركزية  وأرباح الشركات، فمن المقرر أن تعلن لجنة السياسة النقدية في مجلس الاحتياطي الإسترالي  عن قرارها حول السياسة النقدية للبلاد وذلك يوم الثلاثاء في الساعة 4:30 صباحاً (بتوقيت غرينتش)، والتي يُتوقع أن تبقى دون تغيير عند 1.50٪ كما سيولي المتداولون اهتماما ًوثيقاً للبيان الذي سيرافق قرارها والذي من شأنه سيعطي دلالات حول اتجاهات سياسة البنك خلال الفترة المقبلة.

وسيصدر هذا القرار بعد ساعة واحدة من نشر أرقام مبيعات التجزئة الشهرية والتي لن تشكل حدثاً هاماً لأن الاهتمام سيكون منصب في المقام الأول على قرار البنك حول السياسة النقدية.

في الأربعاء سيصدر بنك الاحتياطي النيوزيلندي هو الأخر قراره بشأن السياسة النقدية وسيأتي هذا القرار بعد أن يتم نشر بيانات الوظائف على أساس ربع سنوي، ومن المتوقع أن يبقي بنك الاحتياطي النيوزيلندي على أسعار الفائدة دون تغيير عند 1.75٪، وبالنسبة الأسواق الناشئة ففي نفس اليوم يُرتقب صدور قرار البنك المركزي لأسعار الفائدة في الهند

وفي يوم الخميس سيختتم بنك انجلترا اجتماعه حول السياسة النقدية في تمام الساعة 1:00 بتوقيت غرينتش وبعدها ستقوم اللجنة بنشر قرار البنك بشأن أسعار الفائدة وفي الوقت نفسه تترقب الأسواق خطاب محافظ البنك مارك كارني بشأن تضخم شهر ديسمبر الذي وصل إلى 3.1٪ والذي هو أعلى من المعدل المستهدف عند 2٪، وفي يناير سجل معدل التضخم ارتفاعاً أخر بنسبة 3٪، وفضلاً عن ذلك سيكون التركيز على بيان السياسة النقدية الذي سيعطي ملامح عن توجهات بنك انجلترا لهذا العام.

أما في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة فسيكون أسبوعاً هادئا في ظل عدم وجود بيانات اقتصادية هامة، وفي كندا يُنتظر صدور نتائج مؤشر مديري المشتريات وبيانات الوظائف والتي تعد هامة بشكل كبير في ظل سعى الأسواق لاستقراء توجهات بنك كندا حول رفع أسعار الفائدة، وفي الثلاثاء سيتم نشر نتائج مؤشر المشتريات آيفي المختص بقياس أداء القطاع الصناعي الكندي، وفي الجمعة ستصدر بيانات الوظائف والتي من المتوقع تشير إلى إضافة 10 آلاف وظيفة وتباطؤ معدل البطالة ليسجل 5.8٪.

من ناحية أخرى سوف يكون أسبوعاً حافلاً بالنسبة لأرباح الشركات حيث نتوقع قيام الشركات الكبيرة بنشر أرباحها مثل بي إن بي باريبا، جنرال موتورز، تشيبوتل ميكسكان جريل، وديزني. وكما رأينا في الأسابيع السابقة فالمتداولين لا يركزون على الأرقام الحالية وإنما فقط من أجل أن تعطيهم دلائل على حجم الأعمال المتوقع للربع القادم  والعام بأكمله كما يُنتظر نتائج قانون التخفضيات الضريبية وآثاره على أرباح الشركات.

المصادر:

https://www.npr.org/sections/thetwo-way/2018/02/02/582809604/dow-plummets-more-550-points

https://www.washingtonpost.com/business/capitalbusiness/2018/02/02/cc0949cc-084f-11e8-94e8-e8b8600ade23_story.html?utm_term=.5fb7217419d5

https://nypost.com/2018/02/02/dow-plunges-550-points-in-biggest-one-day-drop-since-2016/

Was this article helpful?

0 0 0