محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

شهدنا الأسبوع الماضي أسبوعاً حافلاً بالعديد من الأحداث الاقتصادية البارزة، حيث رفع بنك انجلترا سعر الفائدة للمرة الأولى منذ عقد من الزمان، وتدنى عدد الوظائف غير الزراعية بشكل صادم ومخالف لكل التوقعات، كما شهد الاتحاد الأوروبي تراجعاً في الناتج المحلي الإجمالي مقارنة بالربع السابق وجاء مخالفاً لكل التوقعات عند 2.3٪

الاثنين- 6/11

ألقى محافظ  بنك اليابان المركزي كورودا اليوم الاثنين خطابه الذي أشار فيه بأن هناك دلائل عدة على قوة النمو الاقتصادي، وتطرق إلى أن توقعاته بشأن معدل التضخم المستهدف 2٪ سوف تًترجم على أرض الواقع قريباً، وكانت لهذه التصريحات أثر على الين الياباني الذي سجل تراجعاً طفيفاً- وذلك على الرغم من أن الرسالة الرئيسية لكورودا كانت إيجابية فقد استقبلت الأسواق خطابه بتوقعات أقل تفائلاً.

الثلاثاء 7/11

سيتجه المستثمرون للبحث عن الملاذ الآمن في ظل عدم إقرار رفع الفائدة – ففي الساعة 03.30 بتوقيت يوم الثلاثاء من المقررأن يعلن الاحتياطي الاسترالي عن قراره بشأن رفع أسعار الفائدة أوالإبقاء عليها كما هي، والتي يُتوقع إبقاءه على أسعار الفائدة دون تغيير، مما قد يدفع الدولار الأسترالي إلى الانخفاض قليلاً مثلما ما حدث للين الياباني اليوم.

وعليه يبدو أن هذا الأسبوع يحمل أحداث محورية، وذلك منذ أن كان الدولار الكندي قد تأثر بخطاب محافظ بنك كندا يوم الثلاثاء، وكان بنك كندا أيضًا يتحدث بنبرة تشبه إلى حد كبير نظرائه الياباني والأسترالي وبالتالي فعلى الأسواق البقاء متيقظة لأي تصريحات تشير إلى احتمالية حدوث رفع أسعار الفائدة في المستقبل

الأربعاء-8/11

من المقرر أن يعقد المركزي الأوروبي اجتماعه في الساعة 8.00 من يوم الأربعاء، وعلى الرغم من أن هذ الاجتماع لن يناقش السياسة النقدية، إلا أنه قد تخرج بعض التصريحات التي قد تشير إلى احتمالية تغيير في السياسة النقدية ذات الفائدة المنخفضة لمنطقة اليورو.

كما سيتطلع المتداولون النيوزيلنديون إلى قرار سعر الفائدة من الاحتياطي النيوزلندي المقرر صدوره في الساعة 20.00 بتوقيت غرينتش

الخميس 9/11

حتى الأسواق يبدو أنها بحاجة لبعض الراحة وخلال هذا الأسبوع سيكون الخميس يوم هادىء حيث لايوجد حدث بازر على الأجندة الاقتصادية لهذا اليوم.

الجمعة 10/11

يوم آخر هادئ نسبيا والحدث البارزالوحيد  هو بيان السياسة النقدية للاحتياطي الأسترالي، والذي من شأنه سوف يكشف ما إذا كانت نسبة الربح إلى المخاطر المترتبة على رفع سعر الفائدة تعد آمنة ومناسبة، أم ترك السياسة النقدية ميسرة كما هي

Was this article helpful?

0 0 0