محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

سجل الدولار الأمريكى تراجعًا أمام العديد من العملات الرئيسية خلال تعاملات اليوم الخميس عقب صدور محضر اجتماع البنك الاحتياطى الفيدرالى الأخير الذى عقد فى 19-20 أيلول/سبتمبر الماضى، وقد كشف المحضر عن تضارب فى آراء أعضاء البنك حول أسباب انخفاض معدلات التضخم الأمريكية وإمكانية أن تكون مؤقتة أو تستمر منخفضة لفترة أطول، يأتى هذا على الرغم من موافقة عدد كبير من الأعضاء إلى رفع أسعار الفائدة مرة ثالثة قبل نهاية هذا العام.

يسيطر التذبذب على أداء الين اليابانى خلال تعاملات جلسة اليوم غير مستفيد من فرصة تراجع الدولار الأمريكى أمام العديد من العملات الرئيسية عقب نشر محضر اجتماع البنك الاحتياطى، هذا وقد ساعد  الانتعاش الحالى فى مؤشرات الأسهم العالمية فى عدم اعطاء الين فرصة لتحقيق المكاسب بسبب تفاؤل السواق تجاه الاستثمارات الخطرة وتراجع الطلب على الملاذات الآمنة، كما كانت لتصريحات رئيس البنك المركزى اليابانى “هارهيكو كورودا” شأن سلبى على أداء الين اليابانى حيث أشار فيها إلى خطة البنك فى الاستمرار فى البرنامج التحفيزى.

واصل اليورو ارتفاعه وتحقيق مكاسبه مسجلًا أعلى مستوياته فى أسبوعين مستغلًا تراجع الدولار الأمريكى، وذلك على الرغم من التوتر القائم فى إقليم كتالونيا من جراء الاستفتاء الذى أجرى وأسفر عن انفصال الأقليم عن أسبانيا، ومن المنتظر أن يلقى رئيس البنك المركزى الأوروبى “ماريو دراغى” حديثه اليوم وسط ترقب المستثمرين لمعرفة مستقبل السياسة النقدية لمنطقة اليورو.

تداولت أسعار الذهب فى نطاق ضيق خلال تعاملات الجلسة الآسيوية لتظل بالقرب من أعلى مستوياتها فى أسبوعين، بفعل تراجع الدولار الأمريكى أمام العملات الرئيسية عقب اعلان محضر اجتماع البنك الاحتياطى الفيدرالى، كما أن توقعات رفع أسعار الفائدة للمرة الثالثة المتزايدة تشكل ضغط سلبى على أسعار الذهب، ومن جهة أخرى انتعاش أسواق الأسهم يعكس تراجع الطلب على الملاذات الآمنة فى الأسواق.

استقرت أسعار النفط بعد المكاسب التى حققتها على مدار ثلاثة جلسات متتالية، وذلك بسبب اعلان معهد البترول الأمريكى عن ارتفاع المخزونات الأمريكية على الرغم من الجهود التى تبذلها أوبك حيال تخفيض مستويات الانتاج وإعادة التوازن للأسواق.

 

Was this article helpful?

0 0 0