محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

استقر الدولار الأمريكى أمام العملات الرئيسية الأخرى مع بداية تعاملات الأسبوع، بعد المكاسب القوية التى حققها الأسبوع الماضى مسجلًا أعلى مستوياته فى ثلاثة أشهر ونصف دعمًا من التراجع الحاد لليورو عقب اجتماع البنك المركزى الأوروبى إلى جانب البيانات القوية لمعدلات النمو الاقتصادى خلال الربع  الثالث والتى جاءت أفضل من المتوقع، هذا وتنتظر الأسواق هذا الأسبوع اجتماع البنك الاحتياطى الفيدرالى وتقرير الوظائف الأمريكية والتى من المؤكد أن تؤثر بشكل كبير على مستويات الدولار.

يحاول اليورو التعافى المحدود خلال تعاملات اليوم الاثنين بالجلسة الآسيوية بعد أن سجل أسوأ أداء الأسبوع  الماضى منذ 11 شهر على خلفية نتائج اجتماع البنك المركزى الأوروبى حيث قرر تمديد برنامجه التحفيزى تسعة أشهر إضافية بالإضافة إلى تخفيض قيمته إلى النصف ليصل إلى 30 مليار يورو شهرى وأشار البنك أنه على استعداد للتدخل إذا اقتضى الأمر وهو ما يعكس تمسك البنك بسياسته التحفيزية لوقت طويل، هذا إلى جانب اعلان إقليم كتالونيا بالانفصال رسميًا عن أسبانيا مما أدى إلى قيام الحكومة الأسبانية بعزل الحكومة الكتالونية واجراء انتخابات عامة الشهر القادم.

ارتفع الين اليابانى فى نطاق ضيق بدعم من تراجع الأسهم اليابانية وهو ما زاد من معدل الطلب على الاستثمارات الآمنة والبديلة، ولكن يبقى الارتفاع محدود بسبب قوة الدولار الأمريكى وتمسكه بمكاسبه التى حققها الأسبوع الماضى.

تراجعت أسعار الذهب خلال تداولات اليوم وذلك بسبب استمرار تداول الدولار الأمريكى بالقرب من أعلى مستوياته فى ثلاثة أشهر ونصف أمام العملات الأخرى والتى حققها الأسبوع الماضى على خلفية الانهيار الحاد فى مستويات اليورو، وعلى الرغم من التوتر السياسى فى كتالونيا التى كان من شأنها رفع أسعار إلا أنها لم تدعم أسعار الذهب حيث قوة الدولار الأمريكى وتماسكه أنهت على ارتفاع الذهب خاصة من التوقعات القوية برفع أسعار الفائدة قبل نهاية العام.

انخفضت أسعار النفط بشكل محدود بعد ارتفاعه وتسجيله أعلى مستوياته منذ منتصف شهر شباط/فبراير الماضى، يأتى التراجع الحالى بسبب عمليات التصحيح وجنى الأرباح بعد الارتفاع الكبير الذى سجلته الأسبوع الماضى إلى جانب ارتفاع عدد المنصات الأمريكية بقيمة 1 منصة وفقًا لما ذكرته شركة بيكر هيوز للخدمات النفطية.

Was this article helpful?

0 0 0