محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

إذا حاولت إدارج  قائمة تجمع من تعتبرهم أفضل المتداولين فعلى الأرجح سوف تشمل هذه القائمة أساطير التداول مثل وران بافيت, جورج سورس, بول تيودور جونز, أو جون بولسون، فهؤلاء الأشخاص اتخذوا من التداول مهنة لهم فى بداية حياتهم واستمروا فيها لعقود طويلة، لذا دعونا نلقى نظرة عليهم وإلى أين وصلوا الآن وكيف نجحوا فى تكوين ثرواتهم.

وارن بافيت

يُشار إليه بأنه “حكيم أوهاما” روان بافيت هو رجل أعمال أمريكى والذى لازال يعد واحدًا من أفضل المستثمرين على مر السنين، كما أنه يُصنف دائمًا بأنه من أغنياء العالم حيث تُقدر صافى ثروته بنحو 66.4 مليار دولار اعتبارًا من شهرأغسطس عام 2016.

بافيت يعتز بنفسه كونه قيمة هامة مضافة في مجال الاستثمار، حيث استطاع تكوين ثروته من خلال شرائه لأسهم الشركات بأقل من قيمتها الحقيقة والمراهنة عليها وبهذه الطريقة استطاعت رهاناته أن تأخذ مجالًا لتزداد فى قيمتها، وقد شملت استثماراته فى شركة الغزل والنسيج، بيركشاير هاثاواى، شركة واشنطن بوست، إيه.بى.سى، وشركة هوتشيلد- كون وشركاؤه.

يؤمن بافيت أيضًا بأن الأغنياء قادرون على اقتناص الفرص الكبيرة بناء على مواهبهم فى ظل إقتصاد السوق، ولهذا أخبر أولاده بأنهم لن يرثوا جزء كبير من ثروته، وقام بتخصيص معظم أمواله تقريبًا لصالح الأعمال الخيرية.

فى يونيو عام 2006، أعلن بافيت عن نيته لمنح نحو 83% من ثروته لمؤسسة بيل وميليندا غيتس، وصنف هذا بأنه أكبر تبرع خيرى فى التاريخ، وفى عام 2010 أعلن بافيت عن توقعيه لحملة “غيتس-بافيت تعهد العطاء” والتى ضمت بيل غيتس والرئيس التنفيذى لشركة الفيسبوك مارك زوكربيرج حيث تعهدوا بالتخلى عن مالا يقل عن نصف ثرواتهم لصالح الأعمال الخيرية.

جورج سوروس

يُعرف بأنه سئ السمعة حيث لُقب بأنه “الرجل الذى هزم بنك إنجلترا”، دخل جورج سوروس لعالم الشهرة وأصبح من عظماء السوق المالى العالمى، حيث استطاع تخفيض قيمة الجنيه الإسترلينى بشكل كبير خلال فترة قصيرة وذلك عام 1992 ما يُعرف بيوم الأربعاء الأسود فى المملكة المتحدة، فى هذا الوقت صرح سوروس وفريق عمله فى التداول بأن الظروف الإقتصادية فى المملكة المتحدة غير مناسبة لإدراج الجنيه الإسترلينى فى آلية أسعار الصرف الأوروبية، الأمر الذى من شأنه مهد الطريق لتهاوى قيمة الجنيه الإسترلينى.

وفى عام 1997 إستطاع سوروس أن يحقق أرباح ضخمة من خلال عقده لصفقة بيع للعملة التايلندية “البات” أثناء الأزمة المالية الآسيوية وتسبب فى إنهيارها.

وفى يناير من هذا العام، توقع سوروس بأن الأسواق المالية قد تكون على شفا انهيار آخر مستندًا إلى الوضع العام للعملات العالمية والأسهم وأسواق السلع الأساسية، ناهيك عن اليوان الصينى.

سوروس حتى الآن لايزال رئيس مجلس إدارة صندوق سوروس كما أنه ما زال مستشارًا لصندوق الكوانتم.

وعلى الجانب الآخر شارك سوروس فى العديد من الأعمال الخيرية منذ وقت مبكر، ففى عام 1970 قام بتوفير منح للطلاب السود لمساعدتهم فى حضورهم لجامعة كيب تاون فى جنوب أفريقيا، وفى عام 2014 قام بتدعيم حركة قضية حياة السود، كما تبرع بنحو مليون دولار لحملة سوبر باك أولويات الولايات المتحدة الأمريكية التى تدعم هيلارى كلينتون فى السباق الرئاسى لهذا العام.

بول تيودور جونز

استطاع بول تيودور جونز أن يجني ثروته من خلال المراهنة على انهيار الأسواق  وبخاصة انهيار سوق الأوراق المالية عام 1987، جونز يعُرف بأنه المستثمر المتناقض من خلال محاولاته الدائمة لجنى الأرباح بين ارتفاعات وانخفاضات الأسواق بالإضافة إلى محاولته لشراء وبيع النقاط التحول الرئيسية.

وقد أظهر جونز نمط هذا التداول من خلال فيديو وثائقى باسم “المتداول” فى عام 1987، فى إشارة إلى أن جونز كمتداول صغير كان قادرًا على التنبؤ بإنهيار الأسواق، ومع ذلك طلب جونز أن يتم منع إذاعة الفيلم  بحسب ما صرح به مخرج الفيلم وذلك في فترة التسعينيات.

ووفقًا لمجلة فوربس الأمريكية، تُقدر ثروة جونز بنحو 4.7 مليار دولار اعتبارًا من شهر سبتمبرعام 2015، وحتى الآن لا يزال جونز مدير لصندوق التحوط لشركة تيودور للاستثمار، واحتل جونز المرتبة رقم 108 كأغنى رجل فى الولايات المتحدة وحصل على الترتيب رقم 345 كأغنى رجل فى العالم وذلك لعام 2014.

لا يزال جونز حتى الآن يُدير مؤسسة روبن هود التى قام بإنشائها عام 1988 والتى تعمل للحد من الفقر، وتُدعم تلك المؤسسة من قبل مشغلى صناديق التحوط، كما أنه يملك جروميتى للاحتياطيات فى تنزانيا بالإضافة إلى تأسيسه لاحتياطى الثقة الخاص فى زيمبابوى بالقرب من الحدود مع موزمبيق.

جون بولسون

يعد جون بولسون واحدًا من أعظم المتداولين فى التاريخ الحديث والذي ذاع صيته بعد نشر كتاب “أعظم تداول على الإطلاق” والذى تحدث فيه عن بيعه المكشوف فى سوق العقارات مع بداية الأزمة المالية العالمية عام 2008.

توقع بولسون أزمة فقاعة العقارات التى حدثت فى الولايات المتحدة وكان موقفه منها أن جعل كل تعاملاته من خلال أوذنات دين مضمونة، وقد عرضت هذه التفاصيل فى الكتاب الذي ألفه غريغورى زوكرمان تحت عنوان “أعظم تداول على الإطلاق”: ما وراء الكواليس  قصة حياة جون بولسون الذي تحدى وول ستريت واستطاع أن يصنع ثروته.

بدأ بولسون حياته المهنية فى مجال الصناعة حيث استطاع تأسيس شركة بولسون وشركاه فى عام 1994، فى هذا الوقت لم تكن شركته معروفة فى وول ستريت إلا بعد مراهنته فى السوق العقارى الأمريكى خلال الأزمة المالية العالمية والتى حولته إلى المتداول الأسطورة.

وفى عام 2010 قام بإنشاء صندوق تحوط آخر يُقدر بنحو 5 مليار دولار سنويًا، لكنه عانى من قلة الإستثمارات فى بنك أوف أميركا، سيتى جروب، شركة الغابات الصينية، وتُقدر صافى ثروته بنحو 8.6 مليار دولار اعتبارًا من شهر سبتمبر 2016.

قدم بولسون الكثير من الأعمال الخيرية حيث تبرع بنحو 15 مليون دولار لمركز الإقراض المسؤول، وتبرع أيضًا بنحو 20 مليون دولار لكلية ستيرن للأعمال جامعة نيويورك، 5 مليون دولار لمستشفى ساوثهامبتون فى لونغ آيلاند، 15 مليون دولار لبناء مستشفى للأطفال فى الإكوادور.

أما عن مساهماته السياسية فقد كان له العديد من النشاطات أبرزها فى عام 2011 تبرع بنحو 11 مليون دولار للحملات الدعائية  للمرشح “ميت رومنى” كما قام بجمع التبرعات فى مكتبه فى نيويورك لدعم مرشح الحزب الجمهورى الرئاسى خلال تلك الفترة.

وخلال هذا العام صرح بأنه سيكون بمثابة واحد من كبار المستشارين الإقتصاديين فى حملة المرشح الجمهورى دونالد ترامب.

إن القاسم المشترك الذى يجمع بين أساطير التداول هؤلاء، هو أنهم جميعًا خصصوا جزءًا كبيرًا من أموالهم للأعمال الخيرية وذلك بعد تحقيقهم لنجاح كبير فى عالم المال والأعمال، وبغض النظر عن هذا فمن الجدير بالذكر أن نقول أن مكانتهم الأسطورية لم تتحقق دون أية إخفاقات، كما أنهم قطعوا سنوات طوال من العمل الشاق لكى يحققوا تلك الثروات الضخمة من بدايتهم المتواضعة ويصلوا على ما هم عليه الآن.

___________________

/ الركن المالى/1112/ ثلاثة أفضل المتداولينhttp://www.investopedia.com

/ وارن بافيت     https://en.wikipedia.org/wiki

/ جوروج سوروس  https://en.wikipedia.org/wiki

/ بول تيودر جونزhttps://en.wikipedia.org/wiki

Was this article helpful?

0 0 0