محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

ما هو الشيء المشترك بين وارن بافيت وجورج سورس وكارل إيكاهن؟ لقد كانوا أطفالاً في عصر الكساد العظيم و أصبحوا من أنجح المتداولين على مر التاريخ، فقد استطاع هؤلاء المستثمرين العصاميين إعادة تعريف كل ما هو ممكن في عالم المال بصافي ثروة تتجاوز قيمتها 100 مليار دولار أمريكي، وبالرغم من اتباعهم مناهج مختلفة لتكوين ثرواتهم التي تقدر بالمليارات إلا أنهم يشتركون في أشياء ساعدتهم على تحقيق هذا النجاح.

  1. تجنب خسارة الأموال

“القاعدة الأولى للاستثمار هي تجنب خسارة الأموال والقاعدة الثانية هي إغفال القاعدة الأولى”

– وارن بافيت

هناك طرق كثيرة تؤدي إلى خسارة الأموال في الأسواق المالية ويدرك هذه الخقيقة أشخاص مثل بافيت وسورس وإيكاهن لذا يتخذون كل ما يلزم للحد من الخسارة، فهم يدركون التداولات الخاسرة سريعاً ويتقبلون الخسارة في حالات نادرة، وفي عالم التداول يكون للدفاع دوراً هاماً في حماية الأرباح ورأس المال المتداول.

  1. الحد من المخاطر

“اهتم أكثر بالسيطرة على الجوانب السلبية واتعلم تقبل الخسارة والأهم من ذلك أعلم أن تحقيق الأرباح لا يعني فقدان السيطرة على الخسائر”.

– مارتي شوارتز

لقد صرح جورج سورس كثيراً أن هدفه الأول في الاستثمار هو الحفاظ على تواجده في السوق وأظهر ذلك مرات عديدة عندما خرج سريعاً من تداولات خاسرة، وبعد أن أصبح واحد من أفضل متداولي الفوركس على مر التاريخ أجرى تداولات تُقدر بالمليارات بالجنيه الإسترليني، وقد وصف العديد من المضاربين تداول سورس بأنه ينطوي على مخاطر  لكن بدراسة الأسس دراسة واعية يتضح أن هذه المخاطرة محسوبة جيداً.

إن المتداول الناجح يستطيع تحديد الفرص لأنه يفهم السوق كما أنه يتميز بالتواضع الذي يجعله يدرك سريعاً قراراته السيئة ويتراجدع عنها عندما يسير السوق في الاتجاه المعاكس.

  1. التفكير في الذات

“سوف أخبرك كيف تصبح ثرياً، اغلق الأبواب وارتاب عندما يُصاب الناس بالطمع وكن طماعاً عندما يرتاب الناس”

– وارن بافيت

هناك سبب وراء ارتفاع أسعار الأسهم عندما يجد المستثمرون كارل إيكاهن يستحوذ على حصة في إحدى الشركات فالمتداول الناجح لا يتبع القطيع ولذلك يكون أقل عرضة لانهيارات السوق، فهو قادر على تقييم السوق في وضعه الحالي ويجري تداولاته بعيداً عن القطيع وشخص مثل كارل إيكاهن لا يفقد الكثير من الوقت وهو يتحدث عن مشترياته ومبيعاته فهو يبيع ويشتري دون أن يعرف أحد ذلك إلا بعد فترة طويلة.

  1. التركيز على مجال واحد أو بضعة مجالات في السوق

“يمتلئ سوق الأسهم بأفراد يعرفون سعر كل شيء لكن لا يعرفون قيمة أي شيء”

– فيليب فيشر

يشتهر جورج سورس بالتداول في العملات بينما وارن بافيت وكارل إيكاهن من كبار متداولي الأسهم، وعلى الرغم من أن كبار المتداولين يستطيعون بالتأكيد تحقيق النجاح في أي سوق إلا أنهم يميلون إلى التركيز على سوق محدد أو اتباع توجيهات معينة ويعرف الكثيرون أن بافيت أحد مستثمري القيمة وقد اتبع نفس منهج بيع وشراء العملات في معظم مشواره المهني.

  1. طلاب اللعبة

“لا تكن بطلاً أو مغروراً واسأل نفسك دوماً وحدد قدراتك…”

– بول تودر جونس الثاني

هل مدهش حقاً أن نجد أنجح المستثمرين هم أكثر المهتمين بالدراسة؟ هذا لا يعني الضرورة مغرماً بقراءة الكتب بل أن يكون قادراً على معرفة أكبر قدر ممكن من المعلومات عن الأسواق، ويحرص أنجح المتداولين دائماً على أداء واجباتهم المنزلية سواء بالإطلاع على الأوراق المالية أو تحليل الأسواق أو البحث لساعات طويلة.

الخاتمة

في الواقع لا يوجد “أسرار” تجعل منك متداولاً عظيماً، فدراسة السوق والحد من المخاطر وحماية رأس المال والتحلي بصفات القائد المفكر جميعها أشياء ينبغي على كافة المتداولين تطبيقها في أي حال من الأحوال وقد استطاع وارن بافيت وجورج سورس وكارل إيكاهن تنفيذ هذه الخطوات بطريقة أفضل من أي شخص أخر.

Was this article helpful?

0 0 0