محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

انخفض الدولار الأمريكى مقابل سلة من العملات الرئيسية أثناء تداولات اليوم الثلاثاء مواصلًا تسجيل خسائره لليوم الثالث على التوالى، يأتى هذا التراجع بفعل هبوط عوائد سندات الخزانة الأمريكية لآجل عشر سنوات، وتترقب الأسواق انطلاق اجتماع البنك الاحتياطى الفيدرالى ومن المتوقع أن يبقى البنك الاحتياطى على أسعار الفائدة عند مستوياتها الحالية، وسوف تصدر الولايات المتحدة فى وقت لاحق من اليوم بيانات هامة عن معدلات الانفاق والدخل الشخصى خلال شهر حزيران/يونيو، كما سيتم الاعلان عن قراءة مؤشر ستاندرد آند بورز لأسعار المنازل.

ارتفع اليورو مسجلًا ثالث مكسب يومى على التوالى، يأتى هذا الارتفاع مع استمرار تراجع الدولار الأمريكى على خلفية تراجع العائد على سندات الخزانة الأمريكية، ومن المقرر أن يصدر الاقتصاد الأوروبى بيانات هامة عن معدلات التضخم خلال شهر تموز/يوليو، كما سيتم الاعلان عن بيانات النمو الاقتصادى للربع الثانى من هذا العام، حيث ستوفر هذه البيانات أدلة قوية حول احتمالات تشديد السياسة النقدية الأوروبية فى المستقبل القريب.

تراجع الدولار النيوزيلندى خلال الجلسة الآسيوية على الرغم من تراجع الدولار الأمريكى أمام العديد من العملات الرئيسية، يأتى هذا عقب اعلان الاقتصاد النيوزيلندى عن احصائية المجموعة المصرفية فى استراليا ونيوزيلندا للثقة فى الأعمال والتى أظهرت اتساع التراجع فى شهر حزيران/يونيو الماضى.

تراجعت أسعار الذهب خلال تعاملات اليوم الثلاثاء، وذلك على الرغم من ضعف الدولار الأمريكى أمام أغلبية العملات الرئيسية وتراجعه لليوم الثالث على التوالى، هذا بالإضافة إلى عزوف المستثمرين عن بناء مراكز شرائية جديدة ترقبًا لقرارات البنك الاحتياطى الفيدرالى وتوقعاته لسياسته النقدية خلال الفترة المقبلة.

هبطت أسعار النفط العالمية من مستوياتها المرتفعة فى عدة أسابيع، يأتى هذا فى ظل وجود نشاط نسبى لعمليات التصحيح وجنى الأرباح، هذا بالإضافة إلى البيانات الأولية أظهره مسح لرويترز التى كشفت عن ارتفاع معدلات انتاج أوبك خلال شهر تموز/يوليو مسجلًا أعلى مستوى انتاج لأوبك خلال هذا العام، ولكن حد من خسائر النفط المخاوف المتزايدة من تراجع انتاج المملكة المتحدة من بحر الشمال بسبب اضراب العمال فى ثلاث حقول للنفط تابعة لشركة توتال فى بحر الشمال.

 

Was this article helpful?

0 0 0