محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

تترقب الأسواق الأسبوع المقبل أول شهادة لجيروم باول ففي الأسبوع الماضي كان جل تركيز المستثمرين على الدولار الذي واصل صعوده حيث ارتفع مؤشر الدولار بنسبة 1.46٪ ويُتداول حاليا عند 89.90 دولار

خلال هذا الأسبوع قد يواصل المتداولون تركيزهم على الدولار خاصة من وجهة نظر الاحتياطي الفيدرالي حيث سيقوم رئيس الاحتياطي الفيدرالي الجديد جيروم باول بالإدلاء بأول شهادة له أمام اللجنة المالية بالكونغرس غداً، وسيتم نشر بيانه مكتوباً قبل ساعة من كلمته وخلال شهادته سيترقب المتداولون اتجاهات باول ورؤيته للاقتصاد وخطته للنمو فضلاً عن الاستماع لنبرته للتوصل لاستنتاجات دقيقة.

وفي يوم الجمعة من المتوقع صدوربيانات الوظائف الأمريكية،ويُرجح أن يصل عدد الوظائف المضافة خلال الشهر إلى 180 ألف وظيفة مع بقاء معدل البطالة دون تغيير عند 4.1٪، غير أن التركيز الأكبر سيكون على نمو الأجور وعدد ساعات العمل ومعدل المشاركة في القوى العاملة.

كما يُنتظر نشر بيانات الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي يوم الأربعاء ومن المتوقع أن تكشف البيانات عن نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 2.4٪ أقل قليلاً من الشهر الماضي الذي سجل نمو بنسبة 2.5٪، فضلاً نشر بيانات مبيعات المنازل الجديدة (المتوقعة بـ655 ألف منزل)، وطلبات السلع المعمرة الأساسية (بنمو متوقع بنسبة 0.4٪)، وثقة المستهلك (المتوقعة بـ 126.3).

أما في منطقة اليورو ترتقب الأسواق تصريحات ماريو دراغي رئيس البنك المركزي الأوروبي يوم الاثنين خلال مؤتمره الصحفي حول اقتصاد منطقة اليورو ومستقبل برنامج التيسير الكمي، ويأتي بيان دارغي قبل أيام قليلة من نشر تقريرالتضخم للاتحاد الأوروبي حيث يتوقع المتداولون ارتفاع التضخم بمعدل سنوي بنسبة 1.2٪ عن الشهر الماضي بنسبة 1.3٪ كما يُتوقع ارتفاع مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي بنسبة 1.0٪.

هذا الأسبوع سيكون أيضاً أسبوعاً هاماً للصين والذي سُينهي أسبوع احتفالات رأس السنة الصينية الجديدة، ففي يوم الخميس ستصدر نتائج مؤشر مديري المشتريات للقطاع الصناعي حيث تتوقع الأسواق أن يسجل 51.4، وفي اليوم التالي سيتم نشر نتائج أهم مؤشر لمديري المشتريات للقطاع الصناعي “مؤشر كايشين”، ويعد توسع القطاع الصناعي الصيني مؤشر على نمو الاقتصاد العالمي.

 

وفي نفس الأسبوع سوف تصدر دول أخرى مثل ألمانيا، الولايات المتحدة، اليابان، سويسرا، والمملكة المتحدة بيانات التصنيع الخاصة بها، وفي المملكة المتحدة يتوقع المتدازلون تراجع مؤشر مديري المشتريات طفيفاً إلى 55.0 من 55.3 في الشهر الماضي، من المتوقع أن يظل مؤشر مديري المشتريات في ألمانيا دون تغيير عند 60.3 بينما يُتوقع أن يتراجع مؤشر مديري المشتريات الأمريكي قليلاً إلى 59.0 من 59.1 سجلها الشهر الماضي.

وهناك بيانات هامة أخرى يُتوقع أن تصدر هذا الأسبوع من كندا ومنها بيانات الناتج المحلي الإجمالي، وكما نذكر فقد أصدرت كندا الجمعة الماضية أرقام التضخم التي جاوزت التوقعات مما دعم أداء الدولار الكندي قليلاً وذلك بعدما شهد الدولار الكندي انخفاضاً كبيراً أمام الدولار الأمريكي خلال الأشهر الماضية، وعليه فهذا يعني أن الأداء الاقتصادي يمضي بشكل جيد للغاية مما يزيد فرص رفع أسعار الفائدة في وقت لاحق من هذا العام، ويتوقع المتداولون أن ينمو الاقتصاد الكندي بمعدل سنوي بنسبة 2٪ أعلى قليلاً من المعدل الذي تم تسجيله في الربع الأخير بـ1.7٪

أما أسواق النفط فقد أظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية التي صدرت الأسبوع الماضي أن مخزونات الخام الأمريكي انخفضت على غير المتوقع في حين بقى الإنتاج اليومي دون تغيير بـ 10.3 مليون برميل، مما دفع أسعار النفط الخام للارتفاع وأنهت تداولات الأسبوع مرتفعة حيث ارتفع خام برنت بنسبة 3.49٪ وارتفع خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 3.06٪، وفي ظل استمرار انخفاض مخزون النفط من الممكن أن يؤدي إلى المزيد من ارتفاع أسعار النفط بشكل ملحوظ.

Was this article helpful?

0 0 0