محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

ارتفع الدولار الأمريكى أمام العديد من العملات الرئيسية فى مستهل تعاملات الأسبوع مواصلًا صعوده لليوم الثانى على التوالى، يأتى هذا الارتفاع بدعم من البيانات القوية التى صدرت عن وزارة العمل متمثلة فى التقرير الشهرى للوظائف بالقطاع غير الزراعى والذى أظهر اضافة وظائف بأفضل من التوقعات وارتفاع فاق التقديرات لمتوسط دخل الفرد الأمر الذى يؤكد على قوة سوق العمل الأمريكى ويعزز من رفع أسعار الفائدة مرتين اضافيتين، ومن جهة أخرى تصاعدت المخاوف التجارية عقب تحذير الرئيس ترامب يوم الجمعه أنه على استعداد لرفع الرسوم الجمركية على السلع الصينية بقيمة 200 مليار دولار.

تراجع الجنيه الإسترلينى أمام سلة من العملات العالمية مواصلًا هبوطه لليوم الثانى على التوالى، يأتى هذا الضعف فى ظل قوة الدولار الأمريكى المدعوم من البيانات القوية لسوق العمل الأمريكى، ومن المنتظر أن يصدر الاقتصاد البريطانى فى وقت لاحق من اليوم بيانات هامة عن النمو الاقتصادى الشهرى وبيانات أخرى عن مخرجات القطاعات الصناعية والميزان التجارى لشهر تموز/يوليو.

تراجع اليورو خلال تداولات الجلسة الآسيوية وذلك بفعل ارتفاع الدولار الأمريكى أمام أغلبية العملات الرئيسية لليوم الثانى على التوالى، ومن المنتظر أن يصدر الاقتصاد الأوروبى بيانات هامة والتى تخص قراءة مؤشر سينتكس لقياس ثقة المستهلكين خلال شهر أيلول/سبتمبر الجارى والتى قد تعكس تقلص الاتساع عن قراءة شهر آب/أغسطس الماضى.

انخفضت أسعار الذهب خلال تعاملات اليوم الاثنين وذلك بسبب ارتفاع الدولار الأمريكى أمام معظم العملات الرئيسية مدفوعًا بالبيانات القوية التى صدرت يوم الجمعه عن التقرير الشهرى للوظائف بالقطاع غير الزراعى الأمر الذى عزز من احتمالات رفع أسعار الفائدة مرتين اضافيتين خلال هذا العام، هذا بالإضافة إلى التهديدات بحدوث حرب تجارية متصاعدة بشكل حاد بين الولايات المتحدة والصين مما زاد من اقبال المستثمرين على شراء الدولار الأمريكى كعملة احتياطية ذات ملاذ آمن.

ارتفعت أسعار النفط وذلك عقب تقرير شركة بيكر هيوز للخدمات النفطية الذى أظهر تراجع عدد منصات الحفر الأمريكية خلال الأسبو الماضى، هذا إلى جانب اقتراب تنفيذ العقوبات على إيران فى تشرين الثانى/نوفمبر المقبل الأمر الذى من شأنه سيقلص من حجم المعروض مما يؤثر ايجابيًا على الأسعار.

Was this article helpful?

0 0 0