محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

واصل الدولار الأمريكى تسجيل خسائره مقابل سلة من العملات الرئيسية أثناء تداولات اليوم الأربعاء لليوم الرابع على التوالى ليسجل أدنى مستوياته فى أسبوعين، يأتى هذا وسط تراجع احتمالات تسريع وتيرة تشديد السياسة النقدية خلال العام الحالى ورغبة الرئيس الأمريكى “دونالد ترامب” فى اضعاف العملة الفيدرالية لدعم التنافسية العالمية للشركات الأمريكية، ومن المنتظر أن يتم الاعلان عن بيانات هامة لمعدلات التضخم والتى تتمثل فى مؤشر أسعار المستهلكين وسط توقعات بتراجعه، كما سيتم نشر محضر اجتماع البنك الاحتياطى الفيدرالى فى محاولة لمعرفة توجه البنك تجاه أسعار الفائدة خاصة بعد التراجع فى بيانات الوظائف الأخيرة.

وسع الجنيه الإسترلينى من مكاسبه أمام الدولار الأمريكى لرابع يوم على التوالى مسجلًا أعلى مستوياته فى أسبوعين، وذلك على حساب استمرار الدولار فى تراجعه أمام العديد من العملات الرئيسية، ومن المقرر أن يصدر الاقتصاد الملكى بيانات هامة عن القطاع الصناعى والتى ستكون بمثابة مؤشر عن مدى صحة الاقتصاد البريطانى خلال الربع الأول، كما سيتم اصدار بيانات أخرى عن الميزان التجارى.

تراجع الدولار الأسترالى بعد أن سجل أعلى مستوياته فى ثلاثة أسابيع خلال تداولات الأمس، يأتى هذا التراجع بعد البيانات الضعيفة التى صدرت عن الاقتصاد الصينى بشأن معدلات التضخم لشهر آذار/مارس والتى أظهرت تراجعًا بالإضافة إلى تراجع مؤشر ثقة المستهلكين فى استراليا لشهر نيسان/أبريل، وتُعد الصين هى الشريك التجارى الأول لأستراليا والتى بدورها تؤثر على حركة الدولار الأسترالى.

تراجعت أسعار النفط بعيدة عن أعلى مستوى لها منذ عام 2014 والتى تم تسجيلها فى الجلسة السابقة، يأتى هذا التراجع بعد ارتفاع المخزونات الأمريكية للأسبوع الماضى وفقًا لتقرير صادر عن معهد البترول الأمريكى لتخالف التوقعات التى أشارت إلى انخفاض، ولكن حد من الخسائر التوترات المتصاعدة فى الشرق الأوسط بسبب الصراع فى سوريا والخوف من نقص الامدادات.

استهلت مؤشرات الأسهم الآسيوية تعاملاتها اليوم الأربعاء على ارتفاع محدود لتقلص مكاسبها السابقة التى حققتها بالأمس، وذلك مع التفاؤل المتزايد بأن هناك انفراجة فى الأزمة التجارية بين الصين والولايات المتحدة وأنها آخذه إلى التحسن خاصة بعد التعليقات التصالحية من الرئيس الأمريكى والصينى، ولكن الكثيرون يروا أن هناك المزيد من العقبات التى يجب تخطيها قبل التوصل لتسوية تجارية.

Was this article helpful?

0 0 0