محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

شهد الدولار الأمريكى تراجعًا محدودًا مقابل سلة من العملات الرئيسية أثناء تداولات اليوم الخميس، يأتى هذا مع تزايد المخاوف من احتمالية توجيه ضربة عسكرية أمريكية إلى الوضع المضطرب فى سوريا، حيث حذر الرئيس الأمريكى “دونالد ترامب” روسيا من الاستعداد لعمل عسكرى وشيك ردًا على الهجوم الكيماوى خلال عطلة نهاية الأسبوع، وقد أثارت تلك التعليقات من احتمالية نشوب نزاع عسكرى مباشر بين الولايات المتحدة وروسيا فى سوريا، وقد فشل الدولار فى الحصول على الدعم من محضر اجتماع البنك الاحتياطى الفيدرالى الذى أظهر توقع صانعى السياسة النقدية باستمرار الاقتصاد فى النمو وارتفاع معدلات التضخم.

تداول اليورو فى نطاق محدود بالقرب من أعلى مستوياته فى أسبوعين أمام الدولار الأمريكى يأتى هذا مع عزوف المستثمرين عن بناء مراكز شرائية جديدة ترقبًا لما سيحتويه محضر اجتماع البنك المركزى الأوروبى الذى سيصدر فى وقت لاحق من اليوم والذى سيوفر دلائل حول مستقبل السياسة النقدية فى منطقة اليورو.

شهد الين اليابانى تداولات ضعيفة خلال جلسة اليوم الخميس بعد ارتفاعه بالأمس مع تزايد الطلب على شراء الملاذ الآمن والاستثمار البديل فى ظل تصاعد حدة التوترات الجيوسياسية بعدما هدد الرئيس الأمريكى ترامب بعمل عسكرى ضد النظام السورى والقوات الموالية له بعد اتهامات باستخدام أسلحة كيماوية ضد المدنيين، كما ساعد الين اليابانى على الاستقرار تراجع الأسهم الآسيوية وتذبذبها خلال تعاملات اليوم.

تخلت أسعار الذهب عن مكاسبها التى حققتها بالأمس حيث سجلت أعلى مستوياتها فى ثلاثة أشهر وذلك بسبب عمليات التصحيح وجنى الأرباح، إلا أنه لا تزال التوترات الجيوسياسية فى منطقة الشرق الأوسط تدعم أسعار الذهب بشكل كبير حيث أن التهديدات الأمريكية بشن غارات عسكرية على سوريا تدفع المستثمرين إلى الطلب لشراء الملاذ الآمن والاستثمار البديل، هذا بالإضافة إلى عدم استقرار أسواق الأسهم وتراجع الدولار سيدعم أسعار الذهب للارتفاع.

ارتفعت أسعار النفط الخام مواصلة تسجيل مكاسبها لليوم الرابع على التوالى ليصل لأعلى مستوياته منذ عام 2014، وذلك بفعل التوترات الجيوسياسية فى منطقة الشرق الأوسط التى تؤثر بشكل ايجابى على أسعار النفط حيث ترتفع مخاوف الأسواق حيال الامدادات النفطية، يأتى هذا الارتفاع على الرغم من تقرير وكالة الطاقة الأمريكية الذى أظهر ارتفاع المخزونات خلال الأسبوع الماضى بأعلى من التوقعات.

Was this article helpful?

0 0 0