محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

شهد الدولار الأمريكي تراجع طفيف أمام العديد من العملات الرئيسية خلال تعاملات اليوم الثلاثاء ليتداول بالقرب من أعلى مستوياته خلال هذا العام، وسط ترقب المستثمرين لتطورات المباحثات التجارية في الجولة الثالثة بين الولايات المتحدة والصين، حيث قال ترامب بالأمس في تكساس إن ادارته تسعى إلى صفقات كبيرة بشأن التجارة ولا يريد أن تمر الصين بوقت عصيب، فيما علقت مستشارة البيت الأبيض “كيليان كوانواى” بأن ترامب يريد أن يجتمع مع نظيره الصينى في وقت قريب جدًا، ومن المنتظر أن يتحدث رئيس البنك الاحتياطي “جيروم باول” في منتدى السياسة الريفية لمؤسسة الأمل بولاية ميسيسيبى.

ارتفع الجنيه الإسترلينى في نطاق ضيق أمام مجموعة من العملات ليتماسك فوق أدنى مستوياته في ثلاثة أسابيع، وذلك مع التوقف المؤقت لارتفاع الدولار الأمريكي، هذا ويظل الجنيه الإسترلينى في وضع متقلب في ظل استمرار حالة عدم اليقين بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى، ومن المقرر أن يدلى رئيس البنك المركزى البريطاني “مارك كارنى” بتصريحات في حدث في لندن.

شهد اليورو ارتفاع محدود أمام الدولار الأمريكي ضمن عمليات الارتداد من أدنى مستوياته في شهر ونصف تقريبًا، ولا يزال الضغط على العملة الموحدة بسبب المخاوف المتزايدة من عدم قيام البنك المركزى الأوروبى بتطبيع سياسته النقدية خلال النصف الثانى من هذا العام في ظل تباطؤ معدلات النمو ومعدلات التضخم.

ارتفعت أسعار النفط بنحو 1% اليوم الثلاثاء بالجلسة الآسيوية بعد التعليقات التي تبدو في مجملها إيجابية من قبل إدارة الرئيس ترامب  والرئيس نفسه حيال المفاوضات التجارية، حيث قالت مستشارة البيت الأبيض “كيليان كونواى” إن الرئيس ترامب يريد لقاء نظيره الصينى في وقت قريب جدًا وأضافت أنه يرغب في التوصل لاتفاق، ومن جهة أخرى إن اتفاقية تخفيض مستويات الإنتاج التي تقودها أوبك والعقوبات الأمريكية على فنزويلا وإيران تدعمان أسعار النفط بشكل قوى.

استقرت أسعار الذهب حيث يقوم المشاركين بتقييم أخر الأخبار بالنسبة للمفاوضات التجارية، وقد تحسنت معنويات المستثمرين قليلًا بعد تصريحات مستشارة البيت الأبيض “كيليان كونواى” التي أشارت برغبة الرئيس ترامب في لقاء نظيره الصينى في القريب العاجل، وعلى الرغم من التعليقات الإيجابية اليوم من جانب الولايات المتحدة يرى المحللين أن الآمال في التوصل إلى حل سريع لا تبدو واعدة للغاية حيث تواصل الولايات المتحدة في الضغط على الصين.

Was this article helpful?

0 0 0