محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

واصل الدولار الأمريكي انخفاضه بشكل محدود أمام سلة من العملات الرئيسية أثناء تعاملات اليوم الثلاثاء بالجلسة الأوروبية لليوم الثالث على التوالي، وذلك في ظل تباطؤ الطلب الاستثمارى على شراء العملة الخضراء مع تحسن معنويات المستثمرين على المخاطرة في الأسواق، يأتي هذا التراجع على الرغم من البيانات الإيجابية لمبيعات التجزئة الأمريكية التي صدرت بالأمس والتي أظهرت ارتفاع بشكل معتدل في كانون الثانى/ يناير، وسوف تعلن الولايات المتحدة عن تقريرها لمعدل التضخم المتمثل في مؤشر أسعار المستهلكين خلال شهر شباط/ فبراير الماضى.

ارتفع الجنيه الإسترلينى لليوم الثانى على التوالي، ليوسع من مكاسبه على مدار يومين بأكثر من 1.5% مدفوعًا بالتوقعات الإيجابية بأن البرلمان البريطاني سيوافق على الصفقة المحدثة للخروج من الاتحاد الأوروبى خلال التصويت الذى سيجرى في وقت لاحق من اليوم، وذلك بعد الأخبار التي وردت عن موافقة الاتحاد الأوروبى على منح رئيسية الوزراء “تيريزا ماى” بعض الضمانات الملزمة قانونيًا من قبل الاتحاد الأوروبى، ومن المنتظر أن يصدر الاقتصاد البريطاني اليوم بيانات عن معدل النمو الشهرى وبيانات أخرى عن القطاع التصنيعى خلال شهر كانون الثانى/ يناير.

ارتفع اليورو أمام الدولار الأمريكي ليواصل تعافيه لليوم الثالث على التوالي من أدنى مستوياته في 21 شهر التي سجلها يوم الخميس الماضى، يأتي هذا الارتفاع في ظل استمرار الدولار الأمريكي في تراجعه أمام أغلبية العملات الرئيسية، ولا تزال العملة الموحدة تحت الضغوط من الإشارات المتشائمة من البنك المركزى الأوروبى تجاه سياسته النقدية.

شهدت أسعار النفط ارتفاعًا لتوسع من مكاسبها لليوم الثانى على التوالي، مسجلة أعلى مستوياتها في أسبوعين، وذلك استنادًا على سياسة تخفيضات الإنتاج التي تنتهجها أوبك من أجل تقليص المعروض النفطي في السوق، بالإضافة إلى تصريحات وزير الطاقة السعودى “خالد الفالح” التي أشارت إلى أن سياسة تخفيض الإنتاج لن تتغير في اجتماع أوبك في نيسان/ أبريل القادم.

حققت أسعار الذهب ارتفاعات محدودة خلال تعاملات اليوم الثلاثاء محاولة الوصول إلى مستوى الدعم النفسى 1300 دولار للأونصة، مدعومًا من استمرار الدولار الأمريكي في هبوطه أمام أغلبية العملات الرئيسية، بالإضافة إلى تحسن معدلات الطلب الاستثمارى على شراء الذهب قبيل تصويت البرلمان البريطاني على اتفاق البريكسيت المحدث المقرر اجرائه في وقت لاحق من اليوم.

Was this article helpful?

0 0 0