محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

شهد الدولار الأمريكى تراجعًا أمام أغلبية العملات الرئيسية خلال تعاملات اليوم الثلاثاء مسجلًا أول خسارة يومية فى أربعة أيام سجل خلالها أعلى مستوياته فى 14 شهر مدعومًا من الأزمة التى تعرضت لها الليرة التركية، يأتى التراجع الحالى بفعل عمليات التصحيح وجنى الأرباح، ومن المنتظر أن يصدر الاقتصاد الأمريكى فى وقت لاحق من اليوم بيانات هامة عن مؤشر أسعار الواردات خلال شهر تموز\يوليو والتى قد تعكس ارتفاع مقابل تراجع فى شهر حزيران\يونيو الماضى.

ارتفع الجنيه الإسترلينى أمام العديد من العملات  العالمية كما ارتفع أمام الدولار الأمريكى محاولًا التعافى من أدنى مستوياته فى 14 شهر والتى سجلها بالأمس بفعل المكاسب القوية للدولار الأمريكى أمام أغلبية العملات الرئيسية، يأتى الارتفاع الحالى للجنيه الإسترلينى فى ظل توقف الدولار الأمريكى عن الارتفاع وتراجعه أمام معظم العملات الرئيسية والثانوية، وسوف يصدر الاقتصاد الملكى فى وقت لاحق من اليوم بيانات هامة عن قطاع العمل لشهر تموز\يوليو والتى ستوفر أدلة قوية حول مستقبل السياسة النقدية البريطانية.

ارتفع الدولار الاسترالى مسجلًا أول مكسب يومى فى أربعة جلسات وذلك على حساب تراجع الدولار الأمريكى أمام أغلبية العملات الرئيسية وتوقفه عن الارتفاع، هذا بالإضافة إلى البيانات الاقتصادية التى صدرت عن الاقتصاد الاسترالى والتى تمثلت فى مؤشر الثقة فى الأعمال من قبل البنك الوطنى الاسترالى لشهر تموز\يوليو وقد أظهر المؤشر اتساعًا مقارنة بالقراءة السابقة.

شهدت أسعار الذهب ارتفاعًا مسجلة أول ارتفاع يومى فى أربعة جلسات لتتجاوز مستوى 1200 دولار، يأتى هذا الارتفاع مع توالى ارتداد الدولار الأمريكى من أعلى مستوياته فى 14 شهر، بالإضافة إلى التحسن النسبى فى معدلات الطلب على شراء الذهب كملاذ آمن واستثمار بديل فى الأسواق.

استهلت مؤشرات الأسهم الآسيوية تعاملات اليوم متباينة فى الأداء حيث ارتفعت كل من مؤشرات الأسهم اليابانية والاسترالية والنيوزيلندية ومؤشرات كوريا الجنوبية، بينما تراجعت مؤشرات الأسهم الصينية ومؤشرات هونج كونغ، هذا ولا تزال الأزمة الاقتصادية المتفاقمة تلحق الاقتصاد التركى وسط التراجعات الموسعة لليرة التركية التى تثقل على شهية المخاطرة لدى المستثمرين حيث المخاوف تزداد من احتمالية انتقال العدوى إلى اقتصاديات عالمية أخرى.

Was this article helpful?

0 0 0