محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

ارتفع الدولار الأمريكى أمام العديد من العملات الرئيسية خلال تعاملات اليوم الجمعه، حيث تحول تركيز المستثمرين إلى رفع أسعار الفائدة الأمريكية المتوقع حدوثه خلال الأسبوع المقبل، ولكن من المحتمل أن يركز المحللون أكثر على توقعات السياسة النقدية خلال عام  2019،كما وجد الدولار دعمًا واسعًا من تعرض اليورو والجنيه الإسترلينى لضغوط كبيرة بعد تصريحات متشائمة من رئيس البنك المركزى الأوروبى بشأن التوقعات الخاصة بمنطقة اليورو وتجدد المخاوف بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى، ومن المقرر أن يعلن الاقتصاد الأمريكى تقريره عن مبيعات التجزئة خلال شهر تشرين الثانى/ نوفمبر.

انخفض اليورو أمام الدولار الأمريكى مواصلًا تراجعه لليوم الثانى على التوالى، يأتى هذا التراجع فى ظل ارتفاع الدولار الأمريكى أمام العديد من العملات الرئيسية، بالإضافة إلى تصريحات رئيس البنك المركزى الأوروبى “ماريودراغى” الذى حذر من ارتفاع المخاطر فى منطقة اليورو وتأثيرها السلبى على النمو الاقتصادى لمنطقة اليورو، ومن المنتظر أن يصدر الاقتصاد الأوروبى مجموعة من البيانات الهامة للقطاعات الرئيسية المكونة للاقتصاد الأوروبى.

سجل الين اليابانى تراجعًا أمام الدولار الأمريكى، متجهًا نحو تسجيل ثالث تراجع أسبوعى على التوالى، يأتى هذا التراجع على حساب ارتفاع الدولارالأمريكى أمام أغلبية العملات الرئيسية، بالإضافة إلى توسع الاختلاف بين السياسات النقدية فى اليابان والولايات المتحدة، إلى جانب البيانات الضعيفة التى صدرت خلال هذا الأسبوع عن الاقتصاد اليابانى.

تراجعت أسعار الذهب مواصلة تسجيل خسائرها لليوم الثانى على التوالى كما وصلت لأدنى مستوياتها فى أسبوع لتنزل عن مستوى 1240 دولار للأونصة، يأتى هذا التراجع بفعل ارتفاع الدولار الأمريكى أمام العديد من العملات الرئيسية بالإضافة إلى ضعف مستويات الطلب الاستثمارى على الذهب كملاذ أمن واستثمار بديل وذلك فى ظل تزايد الآمال فى الأسواق بحل الخلافات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

شهدت أسعار النفط تراجعًا لتفقد جزء من المكاسب التى حققتها بالأمس،يأتى هذا التراجع فى ظل الضغوط من تصاعد المخاوف من تباطؤ النمو الاقتصادى فى الصين خاصة بعد البيانات التى صدرت عن الاقتصاد الصينى اليوم التى أظهرت تراجعًا فى مبيعات التجزئة والانتاج الصناعى مسجلة أدنى مستوياتها فى عدة سنوات، الأمرالذى يشير إلى ضعف مستويات الطلب فى ثانى أكبر مستهلك للنفط فى العالم.

Was this article helpful?

0 0 0