محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

تراجع الدولار الأمريكي أمام العديد من العملات الرئيسية في مستهل تعاملات الأسبوع، وذلك بسبب التوقعات القوية بعدم قيام البنك الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة خلال عام 2019، يأتي هذا بعد تعليقات رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي “جيروم بأول” الأسبوع الماضى التي أشار فيها أن البنك الاحتياطي الفيدرالي لديه القدرة على التحلى بالصبر على السياسة النقدية بالنظر إلى أن معدلات التضخم لا تزال مستقرة، فيما أظهرت بيانات يوم الجمعه الماضية أن مؤشر أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة قد انخفض في شهر كانون الأول/ديسمبر للمرة الأولى في تسعة أشهر.

ارتفع اليورو أمام سلة من العملات العالمية، كما واصل تحقيق مكاسبه أمام الدولار الأمريكي، يأتي هذا الدعم من تراجع الدولار الأمريكي أمام معظم العملات الرئيسية على خلفية التوقعات المتزايدة بعدم قيام البنك الاحتياطي برفع أسعار الفائدة خلال العام الجارى، ومن المتوقع أن يصدر الاقتصاد الأوروبى بيانات هامة عن الإنتاج الصناعى في شهر تشرين الثانى/ نوفمبر الماضى.

ارتفعت أسعار الذهب خلال تداولات اليوم الاثنين وذلك على حساب تراجع الدولار الأمريكي أمام أغلبية العملات الرئيسية حيث ينتظر المستثمرون المزيد من الأخبار حول رفع أسعار الفائدة خلال الأشهر المقبلة، هذا إلى جانب هبوط الأسهم الآسيوية بعد اصدار بيانات صينية ضعيفة تشير إلى تباطؤ ثانى أكبر اقتصاد بالعالم، الأمر الذى من شأنه زاد من الاقبال على شراء الذهب كملاذ أمن واستثمار بديل.

تراجعت أسعار النفط خلال الجلسة الآسيوية بنحو 1% بعدما أعلنت الصين عن بيانات خاصة بالميزان التجارى حيث أظهر ضعف الواردات والصادرات في ثانى أكبر مستهلك للنفط في العالم، وقد سجلت أسعار النفط الأسبوع الماضى أكبر ارتفاع أسبوع في ستة أشهر وذلك بفضل البيانات التي تشير إلى خفض الإنتاج بين منتجى النفط الرئيسيين والانخفاض الأسبوعى للمخزونات الأمريكية، كما ساهم تفاءل الأسواق حول وجود حل محتمل للنزاع التجارى بين الولايات المتحدة والصين في تحقيق مكاسب.

استهلت مؤشرات الأسهم الآسيوية أولى جلسات الأسبوع متباينة في الأداء في مجملها سلبية، حيث تقود مؤشرات الأسهم الآسيوية مسيرات التراجع عقب البيانات الضعيفة الت صدرت الاقتصاد الصينى، ووسط تغيب مؤشرات الأسهم اليابانية عن التداول بسبب عطلة رسمية، وتراجع مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج ومؤشر كوسبى لأسهم كوريا الجنوبية.

Was this article helpful?

0 0 0