محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

شهد الدولار الأمريكى تراجع محدود مقابل سلة من العملات الرئيسية مع بداية تداولات الأسبوع ليعاود تسجيل خسائره التى توقفت يوم الجمعه ضمن عمليات التعافى من أدنى مستوياته فى ثلاثة أسابيع والتى سجلها الأسبوع الماضى على خلفية تراجع العائد على سندات الخزانة الأمريكية لآجل عشر سنوات من أعلى مستوياتها فى سبعة سنوات بالإضافة إلى انتقادات جديدة للرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” لسياسات البنك الاحتياطى الفيدرالى الذى يمضى فى رفعه لأسعار الفائدة، وسوف يصدر الاقتصاد الأمريكى فى وقت لاحق من اليوم بيانات هامة عن مبيعات التجزئة خلال شهر أيلول/ سبتمبر يأتى ذلك بالتزامن مع الكشف عن قراءة مؤشر نيويورك الصناعى لنفس الشهر.

ارتفع اليورو بالسوق الأوروبية مستأنف تحقيق مكاسبه التى توقفت مؤقتًا يوم الجمعه ضمن عمليات التصحيح وجنى الأرباح بعدما سجل أعلى مستوياته فى ثلاثة أسابيع، يأتى هذا الارتفاع فى ظل تزايد الاقبال على شراء العملات ذات العائد المنخفض كملاذ آمن واستثمار بديل فى الأسواق، ولكن حد من المكاسب تجدد المخاوف حيال عدم التوصل لاتفاق نهائى بشأن انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبى قبيل قمة زعماء الاتحاد الأوروبى.

تراجع الدولار النيوزيلندى للجلسة الثانية على التوالى من أعلى مستوياته منذ 3 تشرين الأول/ أكتوبر الجارى، يأتى هذا التراجع عقب ساعات من تصريح وزير المالية فى نيوزيلندا عن عدم ارتياحه حيال المستويات الحالية لعملة بلاده والحاجة للقدرة على امتصاص الصدمات المالية، ومن المنتظر أن يصدر الاقتصاد النيوزيلندى قراءة مؤشر أسعار المستهلكين للربع الثالث.

قفزت أسعار الذهب خلال تداولات اليوم الاثنين لتسجل أعلى مستوياتها فى نحو 12 أسبوع وذلك مع استئناف الأسهم الآسيوية تراجعها حيث يلجأ المستثمرون إلى شراء الذهب كملاذ آمن واستثمار بديل فى الأسواق.

شهدت أسعار النفط ارتفاعًا فى أعقاب بيانات أظهرت بأن كوريا الجنوبية لم تستورد أى نفط من إيران فى أيلول/ سبتمبر للمرة الأولى منذ ست سنوات قبل أن تبدأ العقوبات الأمريكية على طهران فى الدخول فى حيز التنفيذ الفعلى فى تشرين الثانى/ نوفمبر القادم، ولكن حد من مكاسب النفط التقرير الشهرى لوكالة الطاقة الدولية والتى خفضت من توقعاتها حيال معدلات الطلب العالمية كما خفضت توقعاتها للطلب على النفط من قبل منظمة أوبك فيما رفعت توقعاتها لمعدلات الانتاج النفطى من خارج المنظمة.

Was this article helpful?

0 0 0