محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

ارتفع الدولار الأمريكى مقابل سلة من العملات الرئيسية أثناء تداولات اليوم الثلاثاء بالجلسة الأوروبية متراجعًا عن أدنى مستوياته فى أكثر من أسبوع والتى سجلها بالأمس، وقد وجد الدولار الأمريكى الدعم من ارتفاع العائد على سندات الخزانة الأمريكية لآجل عشر سنوات لتصل لأعلى مستوياتها فى ثلاثة أسابيع، وتنتظر الأسواق اصدار الولايات المتحدة بيانات هامة خاصة بمبيعات التجزئة فى وقت لاحق من اليوم بحثًا عن مؤشرات جديدة لتغيير توقعات رفع أسعار الفائدة التى تبأطت عقب بيانات التضخم الأمريكية الضعيفة التى صدرت فى نهاية الأسبوع الماضى.

استقر الجنيه الإسترلينى أمام العديد من العملات العالمية ليتداول ضمن نطاق محدود من التعاملات أمام الدولار الأمريكى بعد ارتفاعه بالأمس ضمن عمليات التعافى من أدنى مستوياته فى أربعة أشهر والتى سجلها الأسبوع الماضى، يأتى هذا وسط عزوف المستثمرين عن بناء مراكز شرائية جديدة ترقبًا لصدور بيانات هامة عن سوق العمل البريطانى والذى من شأنه سيوفر أدلة قوية حول توقعات رفع أسعار الفائدة البريطانية خلال الأشهر القليلة المقبلة.

استقر اليورو أمام الدولار الأمريكى خلال تعاملات اليوم الثلاثاء بالقرب من أعلى مستوياته التى سجلها بالأمس منذ 3 آيار/مايو، يأتى هذا الارتفاع بعد أن قال أحد مسؤولى السياسة النقدية فى البنك المركزى الأوروبى أنه من المحتمل أن يعطى البنك توجهات جديدة بشأن رفع أسعار الفائدة خاصة مع اقتراب نهاية برنامج التحفيز النقدى.

شهدت أسعار الذهب تراجعًا مسجلة أدنى مستوياتها فى أسبوع واحد بسبب ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية فئة العشر سنوات، بالإضافة إلى ارتفاع مستويات الدولار الأمريكى أمام العديد من العملات الرئيسية الأمر الذى ساهم فى تراجع أسعار الذهب.

استقرت أسعار النفط الخام لتبقى الأسعار على مقربة من أعلى مستوياتها منذ تشرين الثانى/نوفمبر 2014، يأتى هذا الدعم عقب قرار الرئيس الأمريكى “دونالد ترامب” بالخروج من الاتفاق النووى الدولى مع إيران الأسبوع الماضى، الأمر الذى سيؤدى إلى نقص فى الإمدادات النفطية العالمية، ومن المقرر أن يصدر معهد البترول الأمريكى تقريره الأسبوعى عن المخزونات الأمريكية وسط توقعات بانخفاض المخزونات.

Was this article helpful?

0 0 0