محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

شهد الدولار الأمريكي انخفاضًا أمام العديد من العملات الرئيسية فى مستهل تعاملات الأسبوع، وذلك في ظل تراجع عوائد سندات الخزانة الأمريكية لآجل عشر سنوات، بفعل بيانات التصنيع الأمريكية الضعيفة التي عززت من مخاوف تباطؤ النمو الاقتصادى، ومن المقرر أن يتحدث اليوم رئيس البنك الاحتياطي في شيكاغو “تشارلز ايفانز” ورئيس البنك الاحتياطي في فيلادلفيا “باتريك هاركر” ورئيس البنك الاحتياطي في بوسطن “أريك روزنغرن” عن توقعاتهم المستقبلية حيال السياسة النقدية.

ارتفع اليورو أمام مجموعة من العملات العالمية ليتماسك فوق أدنى مستوياته في أسبوع، وتظل المكاسب محدودة في ظل استمرار الضغوط السلبية على العملة الموحدة، حيث تتولى المؤشرات التي تشير إلى حدوث ركود في اقتصاد منطقة اليورو التى جعلت البنك المركزى الأوروبى يؤجل خططه لتطبيع سياسته النقدية هذا العام، يأتي الارتفاع الحالي لليورو في ظل تراجع الدولار الأمريكي أمام أغلبية العملات الرئيسية، بالإضافة إلى تقلص الاختلاف بين السياسات النقدية للبنوك المركزية في أوروبا والولايات المتحدة، ومن المقرر أن يصدر الاقتصاد الألماني في وقت لاحق من اليوم بيانات هامة لمستويات الثقة في مناخ الأعمال خلال شهر آذار/ مارس.

قفز الين الياباني عاليًا أمام الدولار الأمريكي ليسجل أعلى مستوياته في ستة أسابيع، وذلك مع انخفاض الدولار الأمريكي أمام العديد من العملات الرئيسية، إلى جانب تزايد الاقبال على شراء العملات ذات العائد المنخفض كملاذ أمن واستثمار بديل في ظل المخاوف المتزايدة من تباطؤ النمو الاقتصادى العالمى.

حققت أسعار الذهب ارتفاعًا خلال تداولات اليوم الاثنين بالجلسة الآسيوية حيث تسبب الخوف من حدوث ركود اقتصادى من اشتعال الطلب على شراء الملاذ الآمن، وسجلت أسعار الذهب الأسبوع الماضى ثالث مكسب أسبوعى على التوالي كما أنه هو الأكبر منذ بداية شهر شباط/ فبراير، تأتى المخاوف المتزايدة من الركود الاقتصادى عقب البيانات الأمريكية الضعيفة التي صدرت الأسبوع الماضى.

تراجعت أسعار النفط الخام بسبب المخاوف المتنامية من حدوث تباطؤ اقتصادى عالمى بمعدل يفوق الاضطرابات في الامدادات النفطية الناتج عن التزام أوبك الصارم بتخفيض مستويات الإنتاج واستمرار العقوبات الأمريكية على إيران بالإضافة إلى نقص الامدادات من فنزويلا في ظل استمرار الاضطرابات السياسية والاقتصادية داخل الدولة، وعلى مدار الأسبوع الماضى انخفضت أسعار النفط بنحو 3% مسجلة أعلى تراجع أسبوعى منذ تشرين الثانى/ نوفمبر 2018.

Was this article helpful?

0 0 0