محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

شهد الدولار الأمريكى ارتفاعًا محدود فى مستهل تداولات الأسبوع، بعد تراجعه يوم الجمعه الماضية من أعلى مستوياته فى 11 شهر بفعل عمليات التصحيح وجنى الأرباح، بالإضافة إلى تجدد التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين والاتحاد الأوروبى، حيث هدد الرئيس الأمريكى “دونالد ترامب” يوم الجمعه الماضية بفرض رسوم جمركية على واردات السيارات من الاتحاد الأوروبى بنسبة 20% وأعقب ذلك رد الاتحاد الأوروبى على هذا الفعل برد مماثل، الأمر الذى زاد من المخاوف من اندلاع حرب تجارية شاملة، وسوف تصدر الولايات المتحدة فى وقت لاحق من اليوم بيانات هامة عن قطاع الاسكان متمثلة فى مؤشر مبيعات المنازل الجديدة لشهر آيار/مايو.

تراجع اليورو أمام سلة من العملات العالمية، كما هبط من أعلى مستوياته فى أسبوع أمام الدولار الأمريكى بعد ارتفاعه يوم الجمعه الماضية لأعلى مستوى فى أسبوع بدعم من البيانات القوية للقطاع الخدمى الأوروبى خلال شهر حزيران/يونيو والذى شهد توسعًا فاق التوقعات، يأتى التراجع الحالى فى ظل تصاعد التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبى بعد تهديدات الرئيس الأمريكى “دونالد ترامب” للاتحاد الأوروبى، ولكن حد من الخسائر تأكيد كبار السياسيين فى الحزب اليمنى المتطرف فى إيطاليا بعدم الخروج من الاتحاد الأوروبى والاستمرار بالعملة الموحدة.

تراجع الدولار النيوزيلندى أمام نظيره الأمريكى مسجلًا أول خسارة يومية فى ثلاث جلسات بعد ارتفاعه يوم الجمعه الماضية من أدنى مستوياته فى كانون الأول/ديسمبر 2017، وذلك فى ظل ارتفاع الدولار الأمريكى أمام أغلبية العملات الرئيسية، ومن المقرر أن يجتمع البنك المركزى النيوزيلندى فى وقت لاحق من هذا الأسبوع والذى من المحتمل أن يبقى على سياسته النقدية دون أى تغيير.

تراجعت أسعار الذهب خلال تعاملات اليوم الاثنين وذلك فى ظل ارتفاع الدولار الأمريكى أمام العديد من العملات الرئيسية، ولكن حد من خسائر الذهب عزوف المستثمرين عن المخاطرة بما انعكس آثاره على أسواق الأسهم الآسيوية وذلك فى ظل تصاعد حدة التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين والاتحاد الأوروبى.

شهدت أسعار النفط انخفاضًا وذلك فى أعقاب اجتماع منظمة أوبك والمنتجين خارج المنظمة فى فيينا، حيث انتهى الاجتماع على زيادة متوقعة فى الانتاج بمقدار مليون برميل يوميًا، يأتى هذا التراجع الحالى على الرغم من تخفيض عدد منصات الحفر الأمريكية بمقدار 1 منصة وذلك للمرة الأولى فى 12 أسبوع مما أدى إلى تراجع أعداد منصات الحفر عند 862 منصة وذلك وفقًا لبيانات شركة بيكر هيوز للخدمات النفطية.

Was this article helpful?

0 0 0