محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

سجل الدولار الأمريكى انخفاضًا أمام أغلبية العملات الرئيسية مع مستهل تعاملات الأسبوع بعد أن ارتفع الأسبوع الماضى مسجلًا أعلى مستوياته فى أسبوع، وذلك بسبب تراجع العائد على السندات الحكومية من أعلى مستوياتها فى أربع سنوات عقب تصريحات عضو البنك الاحتياطى “جيمس بولارد” حول ضرورة عدم التسرع فى رفع أسعار الفائدة، وخلال الأسبوع الماضى شهد الدولار الأمريكى ارتفاعًا بدعم من محضر الاجتماع البنك الاحتياطى الفيدرالى الأخير الى أكد على ضرورة استمرار سياسة الرفع التدريجى لأسعار الفائدة خلال هذا العام وسط تحسن النظرة المستقبلية لمعدلات النمو والتضخم.

ارتفع اليورو مع بداية تداولات الأسبوع بعد تراجعه أمام الدولار الأمريكى خلال الأسبوع الماضى مسجلًا ثانى تراجع أسبوعى على التوالى، يعود الارتفاع الحالى للعملة الموحدة إلى تراجع مستويات الدولار الأمريكى أمام معظم العملات الرئيسية والمتضرر من هبوط عائد السندات الحكومية، هذا ويترقب المستثمرون فى وقت لاحق من اليوم شهادة رئيس البنك المركزى الأوروبى “ماريو دراغى” أمام البرلمان الأوروبى فى بروكسل والتى ستحمل تطورات الوضع لاقتصاد منطقة اليورو ومستقبل السياسة النقدية فى المنطقة.

ارتفعت أسعار الذهب أثناء تداولات اليوم الاثنين مسجلة أعلى مستوياتها فى أربع جلسات مدعومة من تراجع الدولار الأمريكى بالإضافة إلى تراجع عوائد السندات الأمريكية للعشر سنوات، وتترقب الأسواق الشهادة الأولى لرئيس البنك الاحتياطى الجديد “جيروم باول” أمام الكونغرس الأمريكى خلال هذا الأسبوع.

يسيطر الأداء المتضارب على العملات الرقمية حيث تكافح من أجل الارتفاع حيث شهدت عملة البيتكوين تراجعًا محدودًا على مدار الأربع وعشرين ساعة السابقة، فيما ارتفعت عملة الإثيريوم وواصلت عملة اللايتكوين ارتفاعهًا لليوم الثانى على التوالى مسجلة أعلى مستوياتها فى أسبوع بدعم من تزايد معدلات الطلب على العملات الرقمية بشكل تدريجى.

شهدت أسعار النفط ارتفاعًا لتصل لأعلى مستوياتها فى أسبوعين، يأتى هذا بدعم من تصريحات أكبر دولة منتجة للنفط الخام فى العالم المملكة العربية السعودية بأنها ستواصل تقييد الشحنات النفطية تماسيًا مع الجهود المبذولة التى تقودها أوبك لتقليص فائض المعروض العالمى، وقال وزير الطاقة السعودى “خالد الفالح” إن بلاده ستعمل على تقليص الصادرات النفطية لتكون أقل من 7 مليون برميل يوميًا وأضاف أن بلاده تأمل فى أن تضع أوبك وحلفاؤها استراتيجية جيدة لما بعد انهاء اتفاق تخفيض مستويات الانتاج خلال العام الجارى.

Was this article helpful?

0 0 0