محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

ارتفع الدولار الأمريكى أمام سلة من العملات الرئيسية فى مستهل تعاملات الأسبوع وذلك ضمن عمليات الارتداد من أدنى مستوياته فى قرابة الأسبوعين، حيث يزداد اقبال المستثمرين على شراء العملة الأكثر سيولة فى العالم فى ظل تزايد المخاوف من احتمالات حدوث تباطؤ نمو اقتصادى عالمى، كما أن التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين استنزفت شهية المخاطرة لدي المستثمرين، وتترقب الأسواق حديث رئيس البنك الاحتياطى الفيدرالى “جيروم باول” يوم الأربعاء القادم والذى سيعطى دفعة للدولار الأمريكى.

تراجع الجنيه الإسترلينى فى نطاق ضيق وذلك عقب موافقة زعماء الاتحاد الأوروبى على اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى يوم الأحد ووصفوه بأنه أفضل صفقة يمكن أن تحققها بريطانيا، ومن المنتظر أن يتم التصويت عليها من قبل البرلمان البريطانى قبيل انعقاد القمة الأوروبية المقبلة يومى 13-14 كانون الأول/ ديسمبر، ومن المتوقع أن يظل الجنيه الإسترلينى مكبوحًا حتى هذا الحين.

ارتفع اليورو بشكل محدود أمام سلة من العملات ليتداول فوق أدنى مستوياته فى أسبوعين التى سجلها فى وقت سابق من تعاملات الجلسة الآسيوية، يأتى هذا الارتفاع عقب اعطاء زعماء الاتحاد الأوروبى موافقتهم الرسمية على اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى واصفين إياه بأنها أفضل صفقة لبريطانيا، ومن المنتظر أن يصدر الاقتصاد الأوروبى فى وقت لاحق من اليوم بيانات عن مستويات الثقة بالأعمال فى ألمانيا لشهر تشرين الثانى/ نوفمبر، كما سيلقى رئيس البنك المركزى الأوروبى “ماريو دراغى” بشهادته أمام البرلمان الأوروبى فى بروكسيل.

انتعشت أسعار النفط خلال تعاملات اليوم الاثنين بالجلسة الآسيوية بعد تراجعها بنحو 8% يوم الجمعه الماضية وسط مخاوف متزايدة من أن الفائض فى الامدادات ومعدلات الطلب الضعيفة يمكن أن يخلق أزمة وفرة فى المعروض فى العام المقبل، ومن المنتظر أن يجتمع وزراء منظمة أوبك فى 6 كانون الأول/ ديسمبر فى فيينا.

افتتحت مؤشرات الأسهم الآسيوية أولى جلسات تداول هذا الأسبوع متباينة فى الأداء، حيث شهدت مؤشرات الأسهم الصينية واليابانية ارتفاعات كما ارتفع كل من مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج ومؤشر كوسبى لأسهم كوريا الجنوبية، فيما قادت مسيرات التراجع مؤشرات الأسهم فى استراليا ونيوزيلندا على خلفية البيانات الضعيفة لمبيعات التجزئة فى نيوزيلندا والتى جاءت أقل من التوقعات.

Was this article helpful?

0 0 0