محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

تراجع الدولار الأمريكى فى نطاق محدود أمام أغلبية العملات الرئيسية خلال تعاملات اليوم الجمعه، بعد التحركات العنيفة التى شهدها الدولار الأمريكى بالأمس حتى سجل خسائر حادة ليصل لأدنى مستوياته فى ثلاث سنوت ثم عاد للتعافى والارتفاع فى نهاية الجلسة، وذلك على خلفية التصريحات المتضاربة التى قيلت بالأمس فى مؤتمر دافوس بسويسرا حيث صرح الرئيس الأمريكى “دونالد ترامب” أنه يريد الدولار الأمريكى قوى على عكس تصريحات وزير الخزانة الأمريكى الذى أكد على تأييده لتراجع الدولار الأمريكى لأن ذلك يدعم العملية التجارية ويزيد من القدرة التنافسية.

ارتفع اليورو بعد التذبذب العنيف الذى سجلته بالأمس، وتتجه العملة الموحدة لتسجيل سادس مكسب أسبوعى على التوالى، هذا وقد قام البنك المركزى الأوروبى بالأمس بالإبقاء على سياسته النقدية كما هى دون تغيير ولكنه أشاد بتحسن البيانات الاقتصادية الأخيرة لمنطقة اليورو، وقد ارتفعت مستويات اليورو عقب الاعلان عن نتائج اجتماع البنك مسجلة أعلى مستوياتها فى ثلاث سنوات ثم عادت للتراجع مع تعافى الدولار الأمريكى.

توقف الين اليابانى عن الارتفاع مع ختام تعاملات الأسبوع وذلك عقب اصدار الاقتصاد اليابانى عن بيانات هامة لمعدلات التضخم والمتمثلة فى مؤشر أسعار المستهلكين الذى جاء بأقل من المتوقع لتزيد من العقبات أمام البنك المركزى اليابانى خاصة بعدما أظهر محضر اجتماع البنك المركزى اليابانى المطالبات المتزايدة برفع أسعار الفائدة أو تقليص البرنامج التحفيزى.

شهدت أسعار الذهب ارتفاعًا خلال تداولات الجلسة الآسيوية معوضة الخسائر التى تكبدتها بالأمس على الرغم من تسجيله أعلى مستوياته فى عام ونصف، يأتى هذا مع تجدد تراجع الدولار الأمريكى بعد الأداء المتذبذب الذى سجله بالأمس حيث سجل أدنى مستوياته فى ثلاث سنوات، تسبب التذبذب وعدم وضوح اتجاهات الدولار الأمريكى فى ارتفاع أسعار الذهب باعتباره الملاذ الآمن فى الأسواق والاسثتمار البديل.

شهدت أسعار النفط الخام تحركات ضعيفة بعد تراجعها بالأمس من أعلى مستوياتها فى ثلاث سنوات، وذلك عقب تعافى مستويات الدولار الأمريكى، ومن جهة أخرى تزداد المخاوف بشأن ارتفاع معدلات الانتاج الأمريكى التى ستعمل على خفض الجهود التى تبذل لعمليات تخفيض مستويات الانتاج من قبل منظمة أوبك وروسيا.

Was this article helpful?

0 0 0