محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

شهد الدولار الأمريكي تراجعًا أمام معظم نظرائه أثناء تداولات اليوم الاثنين مسجلًا أدنى مستوياته في أسبوعين، وذلك مع تحول اهتمام المستثمرين إلى اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي هذا الأسبوع حيث يتوقع المستثمرون أن صانعى السياسة النقدية سيشيرون إلى توقف رفع أسعار الفائدة خلال العام الجارى، كما تترقب الأسواق تصريحات رئيس البنك “جيروم باول” الذى من المتوقع أن يقر بالمخاطر المتزايدة على الاقتصاد الأمريكي مع ضعف الزخم العالمى، ومن جهة أخرى أدت صفقة إعادة فتح الحكومة الأمريكية بعد اغلاقها لفترة طويلة إلى انخفاض طلب المستثمرين على العملة الخضراء.

ارتفع اليورو أمام الدولار الأمريكي مسجلًا أعلى مستوياته في أسبوعين، يأتي هذا على حساب تراجع الدولار الأمريكي أمام أغلبية العملات الرئيسية، وتمكنت العملة الموحدة من التمسك بمكاسب بلغت 0.4% خلال الأسبوع الماضى على الرغم من قيام البنك المركزى الأوروبى بتخفيض توقعاته لمعدلات النمو على المدى القريب خاصة وأن بيانات النمو من القوى الاقتصادية الأوروبية مثل فرنسا وألمانيا كانت أضعف من المتوقع.

شهدت أسعار الذهب ارتفاعًا لتتجاوز مستوى 1300 دولار وذلك بفعل تراجع الدولار الأمريكي أمام أغلبية العملات الرئيسية وتسجيله أدنى مستوياته في أسبوعين، هذا إلى جانب تقلص التوقعات باستمرار البنك الاحتياطي الفيدرالي فى تشديد سياسته النقدية.

تراجعت أسعار النفط خلال تعاملات اليوم الاثنين بالجلسة الآسيوية وذلك بعد أن ذكرت شركة بيكر هيوز للخدمات النفطية في تقريرها الأسبوعى أن شركات الطاقة الأمريكية رفعت عدد منصات الحفر بقيمة 10 منصة، وعلى مدار تعاملات الأسبوع الماضى فقد خام برنت نحو 1.7% مسجلًا أول تراجع أسبوعى في أربعة أسابيع، وعلى الرغم من هذا الانخفاض إلا أن أسعار النفط حققت مكاسب بما يقرب من 17% منذ بداية شهر كانون الثانى/ يناير.

استهلت مؤشرات الأسهم الآسيوية تداولات أولى جلسات الأسبوع على تباين في مجملها إيجابية حيث قادت مسيرات الارتفاع مؤشرات الأسهم الصينية كما ارتفع مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج ومؤشر كوسبى لأسهم كوريا الجنوبية بالإضافة إلى مؤشرات الأسهم في نيوزيلندا بينما تراجعت مؤشرات الأسهم اليابانية، وتتطلع الأسواق للجولة الثانية من المباحثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

Was this article helpful?

0 0 0