محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

استقر الدولار الأمريكي أمام الأغلبية من العملات الرئيسية أثناء تعاملات اليوم الجمعه ليتداول بالقرب من أعلى مستوياته في أسبوعين، على الرغم من البيانات السلبية التي صدرت بالأمس، حيث قالت وزارة التجارة الأمريكية أن القراءة النهائية للناتج المحلى الاجمالى خلال الربع الرابع عكست نموًا بنسبة 2.2% لتأتى النتائج بأقل من التوقعات التي أشارت إلى نمو بنسبة 2.4%، ومن المنتظر أن يصدر الاقتصاد الأمريكي اليوم بيانات عن معدل الانفاق والدخل الشخصى خلال شهر كانون الثانى/ يناير الماضى، هذا إلى جانب قراءة مؤشر شيكاغو لشهر آذار/ مارس.

تداول الجنيه الإسترلينى في نطاق ضيق مقابل سلة من العملات العالمية بالقرب من أدنى مستوياته في أسبوع أمام الدولار، يأتي هذا مع عزوف المستثمرين عن بناء مراكز شرائية جديدة، وقد صوت البرلمان البريطاني بالأمس عن عدة بدائل لانفصال البلاد عن الاتحاد الأوروبى ولكن لم يحظ أي منها بدعم الأغلبية، وسوف يصدر الاقتصاد البريطاني في وقت لاحق من اليوم بيانات نمو الاقتصاد للربع الأخير من العام الماضى، ومن المقرر أن يصوت البرلمان اليوم على اتفاق البريكسيت للمرة الثالثة مع ترقب الجميع لنتائج التصويت.

ارتفع الين الياباني بشكل محدود أمام الدولار الأمريكي، وذلك عقب البيانات الإيجابية التي صدرت عن الاقتصاد الياباني حيث أظهر مؤشر أسعار المستهلكين استقرارًا لتأتى القراءة بنفس السابقة، كما تراجعت مستويات البطالة واستقر مؤشر الوظائف إلى طلبات التوظيف خلال شهر شباط/ فبراير.

سجلت أسعار الذهب أدنى مستوياتها في ثلاثة أسابيع متخلية بسرعة عن مستوى الدعم النفسى 1300 دولار للأونصة، مواصلة تسجيل خسائرها لليوم الثالث على التوالي، يأتي هذا على الرغم من استقرار الدولار الأمريكي وتزايد المخاوف في الأسواق تجاه استمرار تباطؤ النمو الاقتصادى العالمى، وعلى مدار تعاملات شهر آذار/ مارس بلغت خسائر الذهب نحو 1.8% متجه نحو تسجيل ثانى خسارة شهرية على التوالي، وذلك مع تركيز المستثمرين على شراء الدولار الأمريكي كأفضل استثمار بديل.

شهدت أسعار النفط ارتفاعًا مواصلة تحقيق المكاسب لليوم الثانى على التوالي متجه نحو تسجيل أكبر مكسب فصلى منذ عام 2016، مدعومة من الجهود المبذولة من منظمة أوبك لدعم الأسعر وتحقيق التوازن للسوق، بالإضافة إلى العقوبات المفروضة على إيران وفنزويلا، هذا إلى جانب استمرار إيجابية المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة والصين إلى حد ما.

Was this article helpful?

0 0 0