محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

تراجع الدولار الأمريكى أمام سلة من العملات الرئيسية خلال تعاملات اليوم الخميس ليواصل تسجيل خسائره لليوم الثانى على التوالى، وذلك بعد خطاب رئيس البنك الاحتياطى الفيدرالى “جيروم باول” بالأمس حيث قال أن أسعار الفائدة من 2% إلى 2.5% أقل بقليل من المستوى المحايد وهذا يناقض تصريحاته فى وقت سابق فى تشرين الأول/ أكتوبر التى أشار فيها إلى إن المعدل بعيد عن المعدل المحايد الأمر الذى قلص من احتمالات وتيرة رفع أسعار الفائدة.

حقق اليورو ارتفاعًا أمام مجموعة من العملات لليوم الثانى على التوالى يأتى ذلك فى ظل استمرار الدولار الأمريكى فى تراجعه أمام معظم العملات الرئيسية لثانى يوم على التوالى وذلك عقب تصريحات رئيس البنك الاحتياطى الفيدرالى “جيروم باول” عن رفع أسعار الفائدة حيث أشار إلى اقتراب البنك من السعر المحايد لأسعار الفائدة على عكس تصريحاته السابقة الأمر الذى قلص من احتمالات وتيرة رفع أسعار الفائدة، ومن المقرر يتحدث رئيس البنك المركزى الأوروبى “ماريو دراغى” خلال منتدى الأبحاث الكلى فى فرانكفورت وسط ترقب من المستثمرين للحصول على أية مؤشرات حول مستقبل السياسة النقدية الأوروبية.

ارتفع الين اليابانى أمام الدولار الأمريكى بفعل تراجع الدولار الأمريكى أمام أغلب العملات الرئيسية، بالإضافة إلى تزايد الطلب النسبى على شراء العملات ذات العائد المنخفض كملاذ أمن واستثمار بديل فى الأسواق المالية، هذا وقد أصدر الاقتصاد اليابانى القراءة الأولية لمبيعات التجزئة خلال شهر تشرين الأول/ أكتوبر والتى أظهرت ارتفاعًا لتتفوق على التوقعات والقراءة السابقة.

شهدت أسعار الذهب ارتفاعًا فى صباح تعاملات اليوم الخميس فى طريقه لتجاوز مستوى 1230 ودلار للأونصة، يأتى ذلك على حساب ضعف الدولار الأمريكى أمام أغلبية العملات الرئيسية بسبب توقعات المستثمرين بتباطؤ وتيرة رفع أسعار الفائدة عقب تصريحات رئيس البنك الاحتياطى الفيدرالى “جيروم باول” بالأمس أن معدلات الرفع أقل بقليل من المستوى المحايد.

ارتفعت أسعار النفط الخام وذلك ضمن عمليات التعافى بعد الخسائر الكبيرة التى تكبدتها خلال الفترة الماضية، يأتى هذا الارتفاع على الرغم من اعلان ادارة معلومات الطاقة الأمريكة عن وجود قفزة فى المخزونات الأمريكية، ومن المقرر أن تجتمع أوبك الأسبوع المقبل فى فيينا من أجل خفض معدلات الانتاج لتفادى زيادة حجم المعروض النفطى.

Was this article helpful?

0 0 0