محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

استقر الدولار الأمريكى أمام أغلبية العملات الرئيسية فى مستهل تعاملات الأسبوع، ليتداول بالقرب من أعلى مستوياته فى أسبوع، وذلك فى ظل تجدد مخاوف الأسواق تجاه التوترات التجارية العالمية خاصة بين الولايات المتحدة والصين وذلك عقب تصريحات الرئيس الأمريكى “دونالد ترامب” الأسبوع الماضى الذى قال أنه على استعداد لتطبيق تعريفات جمركية على واردات صينية بقيمة 200 مليار دولار، وستؤدى تلك الخطوة الخطيرة إلى تأجج الخلاف التجارى بين الولايات المتحدة وبكين، كما هدد ترامب بالانسحاب من منظمة التجارة العالمية وهى خطوة قد تقوض نظام التجارة العالمى.

واصل الجنيه الإسترلينى تراجعه لثالث يوم على التوالى، يأتى هذا التراجع مع عودة المخاوف فى الأسواق حيال مفاوضات انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبى خاصة بعد تصريحات كبير مفوضى الاتحاد الأوروبى “ميشيل بارنيه” فى عطلة نهاية الأسبوع حيث قال أنه يجب أخذ الوقت الكافى لإبرام اتفاق بين بريطانيا والاتحاد الاوروبى ومن المفترض انجاز ذلك بحلول تشرين الثانى/نوفمبر المقبل، وكان من المقرر انجاز هذا الاتفاق قبيل قمة الاتحاد الأوروبى التى ستعقد فى 18 تشرين الأول/أكتوبر، وسوف يصدر الاقتصاد البريطانى بيانات هامة عن أداء القطاع الصناعى لشهر آب/أغسطس فى وقت لاحق من اليوم.

ارتفع اليورو أمام العديد من العملات العالمية، كما ارتفع فى نطاق ضيق أمام الدولار الأمريكى، وذلك فى ظل استقرار الدولار الأمريكى أمام معظم العملات الرئيسية، ومن المقرر أن يصدر الاقتصاد الأسبانى رابع أكبر اقتصاديات منطقة اليورو قراءة مؤشر مديرى مشتريات القطاع الصناعى لشهر آب/أغسطس.

تراجعت أسعار الذهب فى صباح اليوم الاثنين بالجلسة الآسيوية، وذلك مع تصاعد التوترات التجارية بين الولايات المتحدة وشركائها التجاريين، خاصة بعد التقارير التى أشارت عن استعداد الرئيس ترامب لفرض رسوم جمركية بقيمة 200 مليار دولار على سلع صينية خلال هذا الأسبوع، ومن جهة أخرى قال الرئيس الصينى “شى جين بينغ” أن بلاده مصممة على الدخول فى اصلاحات اقتصادية وسط الحرب المتصاعدة بين بكين وواشنطن.

شهدت أسعار النفط انخفاضًا مواصلة تسجيل خسائرها لليوم الثانى على التوالى، وذلك مع استمرار عمليات التصحيح وجنى الأرباح بعدما سجل أعلى مستوياته فى عدة أسابيع، هذا بالإضافة إلى البيانات التى أظهرت ارتفاع معدل انتاج أوبك لأعلى مستوياته خلال عام 2018، كما أثرت على الأسعار ارتفاع عدد منصات الحفر الأمريكية للأسبوع الماضى.

Was this article helpful?

0 0 0