محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

انخفض الدولار الأمريكي أمام العديد من العملات الرئيسية خلال تعاملات اليوم الأربعاء مواصلًا تسجيل خسائره لليوم الرابع على التوالى ، ليتداول بالقرب من أدنى مستوياته في أسبوعين، يأتي هذا قبيل قرار البنك الاحتياطي الفيدرالي لسياسته النقدية، حيث من المتوقع أن يترك البنك سعر الفائدة دون تغيير، ولكن الاهتمام سيتركز على البيان الختامي للبنك والمؤتمر الصحفى لرئيس البنك “جيروم باول”، كما ستركز الأسواق على محادثات التجارة بين الولايات المتحدة والصين خاصة مع زيارة نائب رئيس مجلس الدولة الصينى “ليو هو” لواشنطن اليوم لعقد الجولة الثانية من المفاوضات.

سجل اليورو ارتفاعًا مواصلًا تحقيق مكاسبه لليوم الرابع على التوالي ليظل بالقرب من أعلى مستوياته في أسبوعين، وذلك على حساب تراجع الدولار الأمريكي أمام معظم العملات الرئيسية، ومن المنتظر أن يصدر الاقتصاد الألماني أكبر اقتصاديات منطقة اليورو بياناته عن معدلات التضخم خلال شهر كانون الثانى/ يناير، كما ستعلن فرنسا عن القراءة الأولية لمعدل النمو خلال الربع الرابع من العام الماضى

ارتفع الجنيه الإسترلينى في نطاق ضيق وذلك ضمن عمليات التعافى بعد يومين من الخسائر، يأتي هذا في ظل المساعى التي تُبذل لدعم موافقة البرلمان البريطاني على خطة رئيسة الوزراء “تيريزا ماى” لتعديل اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى.

ارتفعت أسعار الذهب خلال تداولات اليوم بالجلسة الآسيوية مسجلة أعلى مستوياتها في ثمانية أشهر، يأتي هذا في ظل استمرار الدولار الأمريكي في تراجعه أمام أغلبية العملات، بالإضافة إلى تزايد معدلات الطلب على شراء الذهب كملاذ أمن، وسط ترقب الأسواق للمباحثات التجارية التي من المفترض أن تُعقد اليوم بين مسؤولين صينيين وأمريكيين، كما ينتظر المستثمرون المزيد من الدلائل حول مستقبل السياسة النقدية الأمريكية خلال العام الجارى.

شهدت أسعار النفط الخام ارتفاعًا بعد قرار الولايات المتحدة بفرض عقوبات على شركة النفط المملوكة للدولة الفنزويلية، وذلك كرد فعل على قيام الرئيس الفنزويلي “نيكولاس مادورو” بقطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة بعدما اعترفت الولايات المتحدة مؤخرًا بزعيم المعارضة “جوان جوايدو” رئيسًا للبلاد، وستترقب الأسواق عن كثب تطورات المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

Was this article helpful?

0 0 0