محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

شهد الدولار الأمريكي صعود طفيف مقابل أغلبية العملات الرئيسية أثناء تداولات اليوم الجمعه، مواصلًا تحقيق مكاسبه لليوم الخامس على التوالي، ليظل بالقرب من أعلى مستوياته في أسبوعين، يأتي هذا على الرغم من عودة المخاوف إلى الأسواق المالية بشأن التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين بعد تصريحات الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” بالأمس الذى قال أنه لن يجتمع مع الرئيس الصينى “شى جين بينغ” قبل الموعد النهائي للهدنة في بداية آذار/ مارس للتوصل لصفقة تجارية، الأمر الذى زاد من القلق تجاه تصاعد الحرب التجارية بين أكبر اقتصاديين في العالم بما سيؤثر سلبًا على نمو الاقتصاد العالمى.

تراجع اليورو بشكل هامشى أمام العديد من العملات العالمية مسجلًا خامس خسارة يومية على التوالي ليتداول بالقرب من أدنى مستوياته في أسبوعين، تأتى تلك الخسائر عقب اعلان المفوضية الأوروبية عن تخفيض توقعاتها لمعدلات النمو والتضخم لمنطقة اليورو لهذا العام والعام المقبل وأرجعت ذلك إلى التوترات التجارية والأزمات الداخلية، بالإضافة إلى التوقعات القوية بعدم قيام البنك المركزى الأوروبى بتطبيع سياسته النقدية لهذا العام.

هبط الدولار الاسترالى أمام نظيره الأمريكي وذلك بعد أن قام البنك المركزى الاسترالى في بيانه الفصلى للسياسة النقدية بتخفيض توقعاته لمعدلات النمو الاقتصادى لهذا العام لتصل إلى 2.5% من 3.25%، وقد انخفضت العملة الاسترالية منذ بداية الأسبوع حتى الآن بنسبة 2.4% مسجلة أول تراجع أسبوعى وأسوأ أداء أسبوعى في أكثر من عامين.

انخفضت أسعار الذهب في نطاق ضيق خلال الجلسة الآسيوية، حيث لا يزال يتداول فوق مستوى 1300 دولار للأونصة، وذلك بفعل مواصلة الدولار الأمريكي في ارتفاعه أمام أغلبية العملات الرئيسية، يأتي هذا الانخفاض على الرغم من تجدد التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين عقب تصريحات الرئيس ترامب.

تراجعت أسعار النفط الخام اليوم الجمعه متأثرة بمخاوف الأسواق من تباطؤ اقتصادى عالمى الناتجة من المخاوف من تصاعد التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين وعدم التوصل لاتفاق تجارى على خلفية تصريحات الرئيس ترامب، بالإضافة إلى تخفيض المفوضية الأوروبية توقعاتها لمعدلات النمو والتضخم لهذا العام والعام المقبل، ولكن حد من خسائر النفط تخفيضات مستويات الإنتاج التي تقودها أوبك التي تم تنفيذها بداية من هذا العام إلى جانب تطبيق العقوبات الأمريكية على صناعة النفط في فنزويلا.

Was this article helpful?

0 0 0