محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

تراجع الدولار الأمريكى أمام العيد من العملات الرئيسية خلال تعاملات اليوم  الأربعاء مواصلًا تسجيل خسائره لليوم الثانى على التوالى، وذلك مع استمرار عمليات التصحيح وجنى الأرباح بعدما سجل أعلى مستوياته فى 16 شهر يوم الاثنين الماضى، ومن المنتظر أن يتحدث رئيس البنك الاحتياطى الفيدرالى “جيروم باول” فى وقت لاحق من اليوم والذى من المتوقع أن يحاول تهدئة المخاوف بشأن الارتفاع التدريجى والسريع لوتيرة رفع أسعار الفائدة خاصة بعدما أكد البنك الاحتياطى فى اجتماعه السابق على مضيه فى رفع أسعار الفائدة للمرة الرابعة على التوالى خلال اجتماعه القادم فى كانون الأول/ ديسمبر القادم، كما سيصدر الاقتصاد الأمريكى اليوم تقريره عن معدلات التضخم خلال شهر تشرين الأول/ أكتوبر.

ارتفع الجنيه الإسترلينى أمام سلة من العملات العالمية مواصلًا تحقيق مكاسبه لليوم الثانى على التوالى وذلك ضمن عمليات التعافى من أدنى مستوياته فى أسبوعين والتى سجلها فى وقت سابق من التعاملات، هذا بالإضافة إلى تزايد الآمال فى الأسواق لحدوث انفصال سلس لبريطانيا عن الاتحاد الأوروبى على المدى القريب، ومن المقرر أن يصدر الاقتصاد البريطانى فى وقت لاحق من اليوم بيانات التضخم الشهرية فى بريطانيا.

ارتفع اليورو أمام الدولار الأمريكى بشكل محدود مواصلًا ارتداده من أدنى مستوياته فى 16 شهر والتى سجلها يوم الاثنين، يأتى هذا التعافى فى ظل استمرار تراجع الدولار الأمريكى أمام أغلبية العملات الرئيسية، ولكن حد من مكاسب اليورو المخاوف المتزايدة بشأن مقترحات الميزانية فى ايطاليا.

شهدت أسعار الذهب ارتفاعًا خلال تعاملات اليوم الأربعاء وذلك على حساب مواصلة الدولار الأمريكى تراجعه أمام أغلبية العملات الرئيسية ضمن عمليات التصحيح وجنى الأرباح، ولكن حد من مكاسب الذهب التوقعات القوية بقيام البنك الاحتياطى برفع أسعار الفائدة للمرة الرابعة على التوالى خلال اجتماعه المقبل فى كانون الأول/ ديسمبر القادم.

سجلت أسعار النفط الخام تراجعًا بعد خسارتها بالأمس نحو 7% مسجلة أكبر خسارة يومية منذ أكثر من ثلاث سنوات، يأتى هذا التراجع الحاد وسط مخاوف من ضعف معدلات الطلب العالمى وارتفاع معدلات الانتاج لمستويات قياسية، حيث وصل الانتاج الأمريكى لأعلى مستوياته على الاطلاق عند 11.6 مليون برميل يومى متخطيًا مستويات انتاج روسيا والمملكة العربية السعودية، كما أظهر معهد البترول الأمريكى بالأمس عن تقريره عن المخزونات الذى كشف عن ارتفاع المخزونات للأسبوع الماضى.

Was this article helpful?

0 0 0