محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

التداول في مجال الفوركس هو مهنة فنية فهناك عوامل يجب فهمها جيداً في هذا المجال حتى يتسنى للمتداول أن يحقق النجاح ومن هذه العوامل ارتباطات الفوركس، فارتباط العملات يساعد المتداول على استيعاب المخاطر المتعلقة بمجموعة من التداولات.

الارتباط هو مقياس العلاقة بين زوجين من العملات وبذلك فهو يساعد المتداول على معرفة ما إذا كان زوج العملات سيسير في نفس الاتجاه، ولفهم الارتباطات بصورة أفضل من الضروري أن نعرف أولاً ماهية أزواج العملات.

عندما يجرى المتداول تداولات في سوق الفوركس فأنه يقوم بتداول العملات فهو يدفع شيء ذو قيمة لشراء شيء أخر وبمعنى أخر يدفع المتداول عملة لشراء عملة أخرى، ولكي يحدث هذا ظهر ما يُسمى بأزواج العملات ومن أمثلتها اليورو/الدولار الأمريكي وفي أزواج العملات تكون العملة الأولى (اليورو في هذه الحالة) هي السلعة والعملة الثانية (الدولار الأمريكي في هذه الحالة) هي النقود.

وينبغي على المتداول عند تداول أزواج العملات تقييم المخاطر المحتملة لمجموعة من تداولات العملات، وفي حال تداولات الفوركس يكون لكل عملتين مترابطتين معامل يقترب من 100 كلما سارت العملتان في نفس الاتجاه، وعلى الجانب الأخر العملتان اللتان تسيران في اتجاهات مختلفة يكون بينهما معامل ارتباط أقل من 100  وعندما يتبين عند تقييم أزواج العملات أن معامل الارتباط قريب من الصفر فأن هذا يعني أن زوج العملات غير مرتبط بعضه.

ارتباطات الفوركس غير ثابتة فهي متغيرة وهذا التغير في الارتباطات يجعلها أكثر أهمية ليس فقط من أجل فهم الارتباطات بل أيضاً لمتابعة التغير الذي يحدث في زوج العملات، والاتجاه العام في السوق والعوامل الاقتصادية العالمية هي القوى المحركة لهذه الارتباطات كما أنها متغيرة بصفة مستمرة فالارتباط القوى في الوقت الحالي قد لا يكون كذلك فيما بعد، وللتكيف على هذا التغير يستخدم العديد من المتداولين الارتباط الذي يستمر لستة أشهر والذي لا يمكن استخدامه إلا إذا كان لدى المتداول رؤية واضحة بشأن العلاقة العامة بين زوج من العملات خلال فترة زمنية قدرها ستة أشهر وأن يكون أكثر دقة، فضلاً عن ذلك تتغير الارتباطات بسبب عوامل عديدة أبرزها السياسات المالية المتباينة والعوامل الاقتصادية والسياسية.

يعتمد العديد من متداولي الفوركس على نفسهم في حساب الارتباطات باستخدام أدوات مثل جداول البيانات فضلاً عن أن هناك مجموعة متنوعة من الرسوم البيانية تُنشر حالياً في الشارع مما يساعد متداول الفوركس على تنزيل أسعار العملات يومياً في صورة شيت إكسيل، وبعد إدراج البيانات في شيت الإكسيل يمكن للمتداول استخدام الترابط للإطلاع على القراءات على مدار عام وستة أعوام وثلاثة أعوام وشهر واحد.

في الخاتمة يجب على المتداول أن يفهم الارتباطات بين العملات وأن يعتاد عليها وألا يركز فقط على كيفية حساب الارتباطات بل ينبغي عليه أيضاً أن يفهم تأثيراتها، وعندما يعرف المتداول هذه المفاهيم معرفة جيدة فأنه سيستطيع اتخاذ قرارات أفضل بشأن كيفية التداول في الأسواق.

Was this article helpful?

0 0 0