محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

ستشهد الأجندة الاقتصادية أسبوعاً حافلاً بالأحداث الهامة حيث تترقب الأسواق العالمية اجتماعات البنوك المركزية فضلاً عن قرارتها بشأن السياسة النقدية في كل من اليابان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، كما تنتظر الأسواق صدور بعض البيانات والتقارير ومنها تقرير الوظائف الأمريكية وبيانات التضخم عن منطقة اليورو.

وفيما يلي نذكر أهم خمسة أحداث يحملها لنا الأسبوع القادم وتنتظرها الأسواق بشدة.

1-قرار الاحتياطي الفيدرالي بشأن أسعار الفائدة

أعلن الاحتياطي الفيدرالي الشهر الماضي عن احتمالية قيامه برفع أسعار الفائدة ثلاث مرات خلال العام 2017 إلا أن المتداولين لايزالون على غير اقتناع بحدوث ذلك، بينما تتوقع الأسواق أن يتم رفع أسعار الفائدة مرتين فقط خلال العام.

كما أنه من المحتمل عدم اتخاذ الاحتياطي الفيدرالي لأي قرار حول أسعار الفائدة في ختام اجتماع السياسة النقدية الأربعاء القادم في تمام الساعة 2 مساءٍ بالتوقيت الشرقي  للولايات المتحدة، وسيقوم بإصدار بيانه الختامي للاجتماع الذي يترقبه المستثمرون لبحث أي دلائل واضحة قد تعزز احتمالية حدوث رفع لأسعار الفائدة خلال الفترة القليلة المقبلة .

وبحسب الاستطلاعات الأخيرة فيتوقع أن تظل تكاليف الاقتراض ثابتة حتى الربع الثاني من العام، إلا أن هناك احتمال ارتفاعها 25 نقطة أخرى.

2-بيان بنك انجلترا بشأن السياسة النقدية

من المقرر قيام بنك انجلترا بالكشف عن قراره حول أسعار الفائدة الخميس المقبل في تمام الساعة 12 ظهراً بتوقيت غرينتش، كما سيقوم البنك المركزي البريطاني بإصدار تقريره الفصلي بشأن معدل التضخم.

ويتوقع المحللون و خبراء السوق إبقاء البنك على سياسته دون تغيير وأنه سيظل محافظاً على أسعار الفائدة كما هي دون خفضها أو رفعها على المدى القريب  نظراً للتخوف من تأثيرات قرار الانفصال عن الاتحاد الأوروبي.

وفي هذا الإطار يترقب المتداولون صدور تقارير نشاط قطاعات التصنيع والبناء والتشييد والخدمات والتي قد تعطى بياناتها القدرة على إستقراء أثر قرار الانفصال عن الكتلة الأوروبية على الاقتصاد البريطاني.

3-قرار السياسة النقدية لبنك اليابان

من المقرر قيام بنك اليابان بإعلان بيانه بشأن السياسة النقدية وقرار أسعار الفائدة وذلك يوم الثلاثاء المقبل، وسيعقبه عقد محافظ بنك اليابان لمؤتمر صحفي لمناقشة القرار.

وقد أظهرت استطلاعات باحتمالية إبقاء بنك اليابان على سياسته دون تغيير، كما رجحت ثبات أسعار الفائدة السلبية عند -0.1%، وأن تكون العوائد المستهدفة للسندات الحكومية  لأجل 10 سنوات حوالي 0%، في حين ثبات صافي مبلغ شراء السندات الحكومية سنوياً بحوالي 80 تريليون ين.

4-بيان الوظائف الأمريكية  للقطاع غير الزراعي لشهر يناير

 من المقرر قيام وزراة العمل الأمريكية بإصدار بيانها عن وظائف القطاع غير الزراعي لشهر يناير وذلك يوم الجمعة هذا الأسبوع في تمام الساعة 8:30 صباحاً بالتوقيت الشرقي للولايات المتحدة.

وتحمل الكثير من التوقعات بأن تكشف الأرقام عن زيادة عدد الوظائف بنحو 171 ألف وظيفة مقارنة بأرقام شهر ديسمبر بـ 156 ألف وظيفة، كما يتوقع ثبات معدل البطالة عند 4.7%، وزيادة متوسط الدخل المقدر بالساعة بنحو 0.3%

في حال كشف تقرير التوظيف هذا عن أرقام قوية وإيجابية فقد يؤشر ذلك لتحسن الاقتصاد مما يدعم حدوث رفع وشيك لأسعار الفائدة خلال الأشهر المقبلة، أما إذا كانت بياناته ضعيفة فقد يضفي مزيد من الغموض على مستقبل الاقتصاد ويدفع بالاحتياطي نحو تشديد السياسة النقدية.

تحمل أجندة الأحداث لهذا الأسبوع الكشف عن بيانات أمريكية أخرى ومنها بيانات الدخل الشخصي ، تكاليف الإنفاق والتوظيف، ثقة المستهلك، نمو قطاعي التصنيع والخدمات، طلبات إعانة البطالة الأسبوعية، وطلبيات المصانع.

وعلى الرغم من أن هذه البيانات المتتابعة التي من شأنها تعطى توقعاً لأداء السوق غير أن المتداولون يتابعون قرارات الرئيس الأمريكي الجديد عن كثب والتطلع لمزيد من التفاصيل عن تنفيذه لوعوده الانتخابية من الإصلاحات الضريبة والإنفاق على البنية التحتية فضلاً عن السياسات التجارية.

من الجدير بالذكر أيضاً ستقوم كبري الشركات الأمريكية بنشر تقارير أرباحها ومنها آبل، أمازون، فيس بوك وميرك وفايزر.

5-بيانات التضخم  ومؤشر فلاش عن منطقة اليورو لشهر يناير

من المرتقب قيام منطقة اليورو بالإعلان عن بيانات التضخم ومؤشر فلاش عن شهر يناير وذلك يوم الثلاثاء في تمام الساعة 10 بتوقيت غرينتش، ومن المرجح أن يكشف التقرير عن ارتفاع أسعار المستهلك بنسبة 1.5% تماشياُ مع النسبة المستهدفة من البنك المركزي الأوروبي عند 2%، ويتوقع زيادة الأسعار الأساسية بنسبة 0.9% لتبقى دون تغيير عن ديسمبر، وبصرف النظر عن تزايد اتجاه التضخم نحو الارتفاع فرئيس البنك المركزي الأوروبي خفض من أهمية ارتفاع أسعار المستهلكين وصرح بأن ضغط التضخم يمكن السيطرة عليه.

ومن المقرر صدور البيانات الأولية للنمو في منطقة اليورو للربع الاخير من العام الثلاثاء القادم، وفي يوم الأربعاء ستقوم المفوضية الأوروبية بالكشف عن توقعاتها الاقتصادية للفترة المقبلة للمنطقة.

Was this article helpful?

0 0 0