محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

 

بدا كل شيء يسيرعلى مايرام حتى الساعة 9 بتوقيت الولايات المتحدة فمن تلك اللحظة عمت الأسواق حالة من فوضى التقلبات، فيما يتعلق بأزواج العملات فلم نشهد انحراف في اتجاهات اليورو مقابل الدولار الأمريكي ولا الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني ولكن على النقيض فقد انحدر الجنية الاسترليني أمام الدولار الأمريكي والدولار الأمريكي أمام الفرنك السويسري في الاتجاه المعاكس، ويمكننا القول بأنه يمكن التوقع بأن يتحسن وضع الدولار الأمريكي أمام الفرنك السويسري أما الاسترليني أمام الدولار فلسنا متأكدين من أن مساره سيمضي وفقًا للتوقعات.

 

 انخفاض اليورو مقابل الدولار لازال يمكن اعتباره حركة تصحيحية في الاتجاه الجيد وكما ذُكر أعلاه يمكننا التغلب على وضع الدولار الأمريكي أمام الفرنك السويسري  ولذلك وحتى الوقت الراهن لازالنا نردد التوقعات التي تم طرحها ولكن ليس لدينا الكثير من الهامش قبل أن يرتد.

 

لذا علينا العمل وفق تلك المؤشرات لكى نفهم أين يقع مستوى الاختراق، وحتى لو بدا الجنية الاسترليني أمام الدولار في وضع سلبي إلا أنه لايوجد داعي لحدوث موجة بيع عند تلك النقطة مالم يحدث تهاوى لليورو مقابل الدولار والدولار مقابل الفرنك السويسري.

 

أما ارتفاع الدولار الاسترالي مقابل الدولار الأمريكي فقد كان أعلى من التوقعات ومع ذلك فقد كان الارتداد قوي للغاية أكثر مما قد نتوقع، وبالرغم من ذلك وبغض النظر عن بقية الأزواج  فهذا الزوج هو الوحيد الذي يمكنه القيام بحركات ارتدادية قوية وتفلت منها بعدها لذا نحن بحاجة إلى الاقتراب بحذر.

وأخيرًا الين الياباني مقابل الدولار الأمريكي والذي بدا في وضع جيد حيث شهدنا تراجعًا في البداية ولكنه ارتفع كما كان متوقعًا وبالتالي فكلا الزوجين من المرجح أن يشهدا نسبة من التقلبات فى الأسواق.

 

Was this article helpful?

0 0 0