محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

تبدو الفروقات السعرية الثابتة أو المتغيرة موضوع لا ينتهي النقاش فيه بين الوسطاء والمتداولين، فعند اختيار وسيط يجب إيلاء اعتبار خاص لظروف التداول والتي بدورها تتضمن نوع الفروقات السعرية، فتكلفة الفروقات السعرية قد تضيف أو تستقطع من أرباحك، الآن دعونا نلقي نظرة على أيهما أفضل الفروقات السعرية الثابتة أم المتغيرة.

شرح فروق الأسعار الثابتة والمتغيرة

 الفروقات السعرية الثابتة كما هو موضح من اسمها بأنها تبقى ثابتة، أما الفروقات السعرية المتغيرة فيتم اللجوء إليها على نحو موسع في حالة وجود  أحداث مؤثرة أو مع صدور بيانات إخبارية هامة، الميزة الأولى من الفروقات السعرية الثابتة هي أنها معروفة على الفور وتسمح لك بالتداول أثناء الأحداث الهامة بدون دفع رسوم أعلى للوسيط  نتيجة لحجم الفروقات السعرية العالية التي تتحقق في تلك الفترة، ميزة أخرى ألا وهي القدرة حساب حجم استثماراتك في السوق بشكل مستمر، والذي يعد أمر صعب للغاية حيث حجم الفروقات السعرية عادة ماتتحدد وفقاً لما يقدره الوسيط.

 تتأرجح الفروقات السعرية الثابتة في العموم من بين نقطتين إلى ثلاثة نقاط، على الرغم من أن هذه الفروقات يمكن أن تكون أعلى قليلاً من الفروقات السعرية المتغيرة (قد ينخفض بعضها إلى صفر نقطة) – إلا أنه يمكنها أن تتجاوز 10 نقاط خلال الفترات المتقلبة.

الفروق السعرية المتغيرة في مقابل الثابتة وأرباحك

حساب حجم الانزلاق السعري يكون أمراً صعباً للغاية أثناء عملية التداول، وبحسب الاستراتيجية التي تتبعها وعدم معرفة عدد نقاط الوسيط قد يكون أمر مدمر، مثال رائع على ذلك هو ما يسمى بخاطفي الأرباح الذين يقومون بعدد من الصفقات القصيرة المتعددة على مدار اليوم وجمع الأرباح الصغيرة على الفور (والتي جاءت منه اسم استراتيجية خطف الأرباح أو الاسكالبنج )، و حال وجود ظروف مثالية تماما ومعرفة كم ستكلفك الفروقات السعرية بالضبط  فقد يساعدك ذلك على معرفة متى يتوجب عليك الخروج من الصفقة، حتى لو لم تبقي الصفقة مفتوحة لتغطية تكاليف وسيطك- فعلى الأقل سوف تكون قادر على حسابها في حال كانت فروقات سعرية ثابتة.

 تعد قيمة الفروقات السعرية الثابتة عالية على نحو غيرمعقول بالنسبة للمتداولين الذين يستخدمون أدوات التداول الآلي، والسؤال الآن هو لماذا تحمل هذه القيمة العالية جداً؟ حسنا، دعونا نتطرق إلى هذا السيناريو – أنت تستخدم التداول الآلي وقد حددت  نقطة وقف الخسارة وجني الأرباح  وفقاً لمعاييرك وقابليتك لتحمل الخسارة، وفجأة وقع حدث عالمي (مثل الانتخابات الفرنسية)  الذي تسبب في تراجع اليورو، في هذا الحال قام التداول الآلي بعمله وخرج من الصفقة، ولكن التقلبات الناتجة مكنت وسيط الفروقات السعرية المتغيرة من زيادة التكاليف مما تسبب في فقدانك للمزيد من النقاط بشكل أكبر بدلاً لو كنت قد أبقيت الصفقة مفتوحة وخرجت منها على سعر أقل ولكن خلال فترة أكثر استقرارًا للسوق حيث ستكون الفروقات السعرية أقل من تلك التي تكبدتها

هنا مثال آخر، يوضح الرسم البياني أعلاه العديد من الفروقات السعرية للوسطاء خلال الإعلان بيانات الوظائف غير الزراعية الأمريكية في شهر أكتوبر الماضي، كان أدنى فرق سعري بين وسطاء الفروقات السعرية المتغيرة هو4.1 نقطة.

Was this article helpful?

0 0 0