محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

ثمة عدد من الأدوات التي بوسع المستثمر الاستعانة بها لرصد الاتجاهات المستقبلية للسوق، ومن الممكن استخدام العديد من هذه الأدوات في تحديد نقاط الدخول والخروج إضافة إلى الاتجاهات المحتملة. تتمثل إحدى هذه الأدوات وأكثرها تنوعاً في المتوسط المتحرك، حيث تساهم هذه الأداة في تقديم الدعم اللازم ورصد مستويات المقاومة، كما تساعد على تحديد الاتجاه في السوق بمنتهى الدقة. وتعكس المتوسطات المتحركة الاتجاه السائد على مدى فترة محددة من الزمن، يُضاف إلى ذلك أنه يمكن الاستفادة منها في تحديد ملامح وظروف السوق خلال الفترة السابقة. في ضوء ما تقدم، نستطيع وصف المتوسطات المتحركة بالمؤشرات المتأخرة، ولكن في الوقت تعد ذات فائدة جمة في استحداث العديد من أنواع الاستراتيجيات التداولية.

يعتبر المتوسط المتحرك بمثابة متوسط أسعار أحد الأصول على مدار فترة زمنية محددة، فعلى سبيل المثال، إذا قمت بتحديد متوسط متحرك لفترة 10 أيام، من المحتمل أن تحتسب المتوسط عن آخر عشرة أيام ثم تلجأ إلى إلغاء اليوم الأول من الحساب في اليوم الحادي عشر. ويتطلب حساب المتوسط المتحرك لفترة عشرة أيام وضع 10 أسعار محددة. الجدير بالذكر أن هناك العديد من أنواع متوسطات الحركة، ويوصف متوسط الحركة لعشرة أيام الموضحة أعلاه بأنه متوسط بسيط فحسب، حيث يعتمد العديد من المتداولين أيضاً على المتوسط المتحرك المتسارع والمتوسط المتحرك الهندسي.

تساهم المتوسطات المتحركة المتسارعة في تقليص فترة التأخير من خلال ترجيح كفة الأسعار الحديثة. ويُعرف الترجيح بأنه عملية الإضافة إلى أو الطرح من أحدث الأسعار في السوق بالاعتماد على عدد الفترات في المتوسط المتحرك، ويمر احتساب المتوسط المتحرك المتسارع عبر ثلاث مراحل، المرحلة الأولى: احتساب المتوسط المتحرك البسيط، المرحلة الثانية: احتساب المضاعف المرجح، والذي يتمثل في العامل المتغير الذي يحرك آخر الأسعار، المرحلة الثالثة: احتساب المتوسط المتحرك المتسارع.

يشيع استخدام المتوسطات المتحركة بين أوساط المحليين الفنيين لتحديد مواضع الدعم أو المقاومة، وفي هذا الإطار يعرض الرسم البياني الموضح أدناه المتوسط المتحرك البسيط لفترة 50 يوماً باللون الأحمر والمتوسط المتحرك المتسارع للفترة ذاتها باللون الأخضر، ويعكس هذا الرسم الفرق بين المتوسطين المتحركين ويوضح أيضاً كيف يتجاوب المتوسط المتحرك المتسارع مع آخر المتغيرات في الأصول الرئيسية بصورة أسرع من المتوسط المتحرك البسيط.

Was this article helpful?

0 0 0