محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

عاد اليورو للإرتفاع خلال تعاملات اليوم الإثنين فى السوق الأوروبية أمام الدولار الأمريكى ،وذلك بعد إنخفاضه فى وقت سابق من تعاملات السوق الأسيوية لأقل مستوى له فى خمسة اسابيع ،يأتى ذلك ضمن عمليات التصحيح وجنى الارباح ،و بدعم من بعض البيانات الألمانية التى تجاوزت التوقعات عن الثقة بمناخ الأعمال فى اكبر إقتصاد فى منطقة اليورو.

وبحلول الساعة 58 : 11 بتوقيت غرينتش يتم تداول زوج اليورو أمام الدولار الأمريكى نحو مستوى 1.0985 من سعر إفتتاح جلسة التعاملات عند 1.0970 وحقق اعلى سعر له عند 1.0995 بينما أقل سعر 1.0951 الأدنى منذ الرابع والعشرون من شهر يونيو الماضى.

وتكبد اليورو هذه الخسائر مع تجدد المخاوف تجاه إختلاف السياسات النقدية بين أوروبا والولايات المتحدة لصالح توسيع السياسات التحفيزية فى منطقة اليورو وذلك للعمل على مواجهة آثار إنفصال بريطانيا عن الإتحاد الأوروبى ، وفى المقابل تزايد إحتمالات زيادة اسعار الفائدة الأمريكية.

هذا وقد صرح معهد ” أيفو ” أن مؤشره لقياس مناخ الأعمال فى ألمانيا قد سجل مستوى 108.3 نقطة فى شهر يوليو الجارى ،بأفضل من متوسط التوقعات التى اشارت إلى مستوى 107.7 نقطة ،و سجل المؤشر مستوى 108.7 فى شهر يونيوالماضى.

كما إنخفض مؤشر الدولار على نطاق محدود من التعاملات يأتى ذلك ضمن عمليات التصحيح وجنى الارباح بعد أن سجل فى وقت سابق من التعاملات اعلى مستوى له فى أربعة اشهر عند 97.61 نقطة ،هذا وسوف يبدأ غدا الثلاثاء مجلس الإحتياطى الإتحادى ” المركزى الأمريكى ” إجتماعه الدورى والذى يتم إنعقاده على مدار يومين لـ مناقشة السياسات النقدية الملائمة لتطورات الإقتصاد الأمريكى وسط التوقعات التى تشير إلى ابقاء المجلس على اسعار الفائدة ثابتة خلال هذا الإجتماع عند 0.5% دون أية تغييرات تذكر.

و يسعر التجار حاليا زيادة اسعار الفائدة فى إجتماع هذا الأسبوع عند 10 % ، وإحتمالات الزيادة فى إجتماع شهر ديسمبر عند 45 % إرتفاعا من 12 % فى بداية هذا الشهر.

الدولار الأمريكى يحافظ على مكاسبه

إختتم مؤشر الدولار تعاملات يوم الجمعة مسجلا إرتفاعا بنسبة 0.5 % ،ليعكس تسارع عمليات شراء العملة الأمريكية أمام أغلبية العملات الرئيسية ،وذلك بعد إصدار العديد من البيانات الإيجابية بواشنطن والتى أوضحت نمو تجاوز التوقعات لـ قطاع الصناعات التحويلية الأمريكى خلال شهر يوليو الحالى.

وعلى مدار تعاملات الأسبوع الماضى سجل المؤشر إرتفاعا بنسبة 0.7 % فى ثالث مكسب أسبوعى على التوالى ،جاء هذا بسبب إرتفاع رهانات قيام مجلس الإحتياطى الإتحادى بزيادة اسعار الفائدة الأمريكية لمرة واحدة على الأقل خلال هذا العام.

وإرتفع مؤشر الدولار فى السوق الأسيوية اليوم الإثنين ، ليواصل المكاسب التى حققها لليوم الثانى على التوالى يكون بذلك قد سجل اعلى مستوى له فى أربعة شهر عند 97.61 نقطة ،هذا و تغيب البيانات الهامة من الولايات المتحدة عن الأجندة الإقتصادية لهذا اليوم ،قبل يوم من إنطلاق الإجتماع الدورى والذى يتم إنعقاده من قبل مجلس الإحتياطى الإتحادى والذى تترقبه الأسواق للبحث عن أية علامات جديدة بشأن مستقبل زيادة اسعار الفائدة ،خاصة فى ظل التوقعات القوية بأن يبقى المجلس على اسعار الفائدة ثابتة دون تغييرات خلال هذا الإجتماع.

Was this article helpful?

0 0 0