محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

إرتفع اليورو خلال تعاملات اليوم الخميس أمام أغلبية العملات الرئيسية ،ليعزز المكاسب التى حققها لليوم الثانى على التوالى أمام الدولار الأمريكى ، يكون بذلك قد سجل اعلى مستوى له فى اسبوعين ،وذلك بسبب إنحسار المخاوف بشأن تعمق إختلاف السياسات النقدية بين أوروبا و الولايات المتحدة ،وإنخفض مؤشر الدولار الأمريكى لليوم الرابع على التوالى ،ليتم تسجيل أقل مستوى فى اسبوعين ،مع إستمرار عمليات بيع العملة الأمريكية أمام سلة من العملات الرئيسية ،خاصة بعد البيان الذى أصدره مجلس الإحتياطى الإتحادى يوم أمس والذى أبقى رهانات رفع اسعار الفائدة الأمريكية لـ مرة واحدة على الأقل خلال هذا العام أقل من 50 %.

اليورو يسجل اعلى مستوى فى أسبوعين

سجل اليورو إرتفاعا يوم أمس بنحو 0.7 % أمام الدولار الأمريكى ،فى ثانى مكسب يومى خلال آخر ثلاثة ايام ،مع إنحسار المخاوف بشأن تعمق إختلاف السياسات النقدية بين أوروبا و الولايات المتحدة ،خاصة بعد القرارات التى أصدرها مجلس الإحتياطى الإتحادى “المركزى الأمريكى ” والذى أبقى فيها على اسعار الفائدة ثابتة دون تغيير و تركيزه على إنتهاج سياسة تدريجية بشأن رفع اسعار الفائدة ،الأمر الذى أدى إلى تزايد الشكوك حول امكانية تشديد السياسة النقدية الأمريكية خلال العام الحالى.

وبحلول الساعة 40 : 07 بتوقيت غرينتش يتم تداول زوج اليورو أمام الدولار الأمريكى نحو مستوى 1.1100 من سعر إفتتاح جلسة تعاملات اليوم عند 1.1057 وحقق اعلى سعر له عند 1.1119 الأعلى منذ الخامس عشر من شهر يوليو بينما أقل سعر 1.1051

هذا وقد واصل اليورو إرتفاعه لليوم الثانى على التوالى أمام الدولار الأمريكى ،يكون بذلك قد سجل اعلى مستوى له فى اسبوعين عند 1.1119 دولارا أمريكيا ،مع تسارع عمليات شراء العملة الأوروبية الموحدة ،فى ظل إرتفاع رهانات إستمرار السياسات النقدية فى أوروبا و الولايات المتحدة دون تغيير لوقت طويل قد تمتد إلى الربع الأول من العام المقبل ،وتعاذ تلك الرهانات إلى قرارات البنوك المركزية الأخيرة ،و التأكيد على عدم وضوح آثار إنفصال بريطانيا عن الإتحاد الأوروبى على مسار الأداء الإقتصادى فى منطقة اليورو و الولايات المتحدة.

الدولار الأمريكى يتراجع عقب قرار الفائدة

إختتم مؤشر الدولار تعاملات يوم أمس مسجلا إنخفاضا بنحو 0.5 % ،فى ثالث خسارة يومية متتالية ،ليعكس إستمرار عمليات بيع العملة الأمريكية أمام أغلبية العملات الرئيسية ،خاصة بعد القرار الذى أصدره مجلس الإحتياطى الإتحادى بالابقاء على اسعار الفائدة الأمريكية دون تغيير ،و أشار فى بيانه إلى إنتهاج سياسة تدريجية لرفع اسعار الفائدة فى حال تطور الأوضاع الإقتصادية.

وفى ختام إجتماع إستمر على مدار يومين أبقى المركزى الأمريكى على اسعار الفائدة ثابتة دون تغيير بين 0.25% إلى 0.50% ،واكد على تضاءل المخاطر التى تهدد مسار نمو الإقتصاد على المدى القصير.

كما ركز البنك فى بيان السياسة النقدية على إنتهاج سياسة تدريجية فى رفع اسعار الفائدة ، الأمر الذى أدى إلى تزايد الشكوك من قبل الأسواق بشأن عدم وجود رغبة حقيقية فى رفع اسعار الفائدة خلال العام الحالى.

ومن جانبه فقد اكد البنك أن الأوضاع الإقتصادية سوف تتطور بطريقة من شأنها أن تبرر فقط زيادات تدريجية فى اسعار الفائدة ،واشار إلى تقلص المخاطر وأن الظروف تزداد إلى أن تصبح اكثر ملائمة لرفع اسعار الفائدة.

وبعد قرارات مجلس الإحتياطى الإتحادى سعر التجار رهانات رفع اسعار الفائدة الأمريكية قبل حلول نهاية العام عند 45 % نزولا من 48 % فى مطلع الأسبوع.

وبحلول الساعة 41 : 07 بتوقيت غرينتش يتم تداول مؤشر الدولار نحو مستوى 96.35 نقطة من مستوى الإفتتاح عند 96.54 نقطة وحقق اعلى مستوى له عند 96.69 نقطة فى حين أن أقل مستوى 96.24 نقطة الأدنى منذ الخامس عشر من شهر يوليو الجارى.

هذا وقد إنخفض مؤشر الدولار خلال تعاملات اليوم الخميس فى السوق الأسيوية ،ليواصل خسائره لليوم الرابع على التوالى ،يكون بذلك قد سجل أقل مستوى له فى اسبوعين عند 96.24 نقطة ،فى ظل إستمرار عمليات بيع العملة الأمريكية أمام أغلبية العملات الرئيسية ،خاصة مع تزايد حالة عدم اليقين تجاه امكانية رفع اسعار الفائدة الأمريكية قبل حلول نهاية هذا العام.

ويترقب الإقتصاد الأمريكى فى وقت لاحق اليوم إصدار طلبات اعانة البطالة الأسبوعية ويتوقع 261 ألف للأسبوع المنتهى فى الثالث والعشرون من شهر يوليو من 253 ألف للأسبوع الأسبق.

Was this article helpful?

0 0 0