محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

سيصبح قرار المملكة المتحدة بمغادرة الاتحاد الأوروبي رسمياً خلال الأربع وعشرين ساعة المقبلة كخطوة تمهيدية لعامين من المفاوضات الجادة بين لندن وبروكسيل.

أكدت رئيسة الوزراء تيريزا ماي في بداية هذا الشهر على أن حكومتها سوف تبدأ في تنفيذ المادة 50 من معاهدة لشبونة في 29 مارس أي بعد شهرين تقريباً من موافقة البرلمان على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وتنص المادة 50 على الإجراءات الرسمية التي يجب على الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي اتباعها للخروج من هذا السوق الموحد، وتنص هذه المادة على فترة زمنية قدرها عامين لإبرام اتفاقية تجارية جديدة مع العضو الذي قرر الخروج من الاتحاد الأوروبي مالم ترغب كافة الأطراف في تمديد هذه الفترة.

اجتاح لندن عدد كبير من معارضي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في بداية هذا الأسبوع، وقال المنظمون أن أكثر من 25,000 شخص خرجوا إلى الشوارع كما انتشرت مظاهرات أصغر في إدنبرة بإسكتلندا. ]1[

تعتبر المملكة المتحدة أول دولة تخرج من الاتحاد الأوروبي لكن قد لا تكون الأخيرة بحسب تصريحات الخبراء، فالشكوكية الأوروبية تنتشر في المنطقة مع ظهور انتفاضات شعبية تتعهد بإعادة السيطرة على حدودهم، وبالرغم من هزيمة الحزب المناهض للاتحاد الأوروبي في الانتخابات الهولندية المنعقدة مؤخراً إلا أنه يشغل مقاعد كثيرة في البرلمان.

وقد تكون الانتخابات القادمة في فرنسا وألمانيا بداية للاتجاه المناهض للاتحاد الأوروبي في اثنين من أكبر القوى الاقتصادية، ومن المتوقع أن تكون مارين لوبن زعيمة الحزب اليميني المتطرف من أكبر المعارضين في السباق الرئاسي الفرنسي، وسوف تنعقد الجولة الأولى من الانتخابات الفرنسية في 23 أبريل ومن المقرر إجراء جولة الإعادة في 7 مايو إذا لم يفوز أي مرشح بأغلبية واضحة.

خروج بريطانيا هو لغز فريد من نوعه بالنسبة للاتحاد الأوروبي ولكونه حدث فريد فلا يمكن أن يضيع أثره في الأسواق المالية، فقد أدى قرار المملكة المتحدة بالخروج من الاتحاد الأوروبي في يونيو الماضي إلى حدوث قفزة هي الأكبر من نوعها في أسعار الأسهم العالمية ووصول الجنيه الإسترليني إلى أدنى مستوى له منذ أكثر من ثلاثين عاماً، وبالرغم من تعافى سوق الأسهم إلا أن الجنيه استمر في الهبوط ليصل إلى أدنى مستوى له أمام الدولار والذي لم يصل إليه منذ عقود، وبعد أن وصل الجنيه الإسترليني إلى أدنى مستوياته تم تداوله عند أدنى سعر له منذ 168 عاماً مقابل سلة العملات الرئيسية. ]2[

ويستمر الجنيه الإسترليني في التقلب مع تنبؤ المحللين باستمرار الهبوط في الوقت الحالي نظراً لتعهد بنك إنجلترا بتمديد مدة الامتثال لسياسة التسهيل المالي، فقد قام البنك بخفض أسعار الفائدة في شهر أغسطس للمرة الأولى منذ الأزمة المالية.

وقد يترتب على المفاوضات الصارمة المتعلقة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تغير اتجاهات المستثمرين خلال العامين المقبلين، فنتائج المفاوضات غير معروفة مما يؤدي في بعض الأحيان إلى تقليل الرغبة في المخاطرة وتعرض الأسهم إلى مزيد من التقلبات، وقد أدى خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أيضاً إلى اندلاع انتفاضة شعبية في مختلف أنحاء أوروبا ترتب عليها تجدد المخاوف من استمرار تدهور الأوضاع بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي المكون من 27 عضواً.

سيكون 29 مارس يوماً هاماً بالنسبة للملكة المتحدة، سيشهد خامس اقتصاد على مستوى العالم تغيرات جذرية خلال العامين المقبلين سيظهر أثرها سريعاً في الأسواق المالية.

]1[ ذا أسوسياشن بريس (25 مارس 2017) “عشرات الآلاف يعترضون على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في لندن في الذكرى السنوية الستين للاتحاد الأوروبي” ذا ستار

]2[ ميهرين خان (12 أكتوبر 2016) “الجنيه الإسترليني يصل إلى أدنى مستوى له منذ 168” فاينانشل تايمز

Was this article helpful?

0 0 0