محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

واصلت أسواق الأسهم العالمية ارتفاعها  الأسبوع الماضي ففي يوم الجمعة حصد مؤشر داو 228  نقطة لينهي تعاملات الأسبوع بمستوى قياسي عند 25.803 دولار.

ويعزى صعود أسواق الأسهم نتيجة للبيانات الإيجابية من البنوك الأمريكية، فقد تجاوزت إيرادات وأرباح بنوك ويلز فارجو و جي بي مورغان تقديرات المحللين.

واحتفل الأميركيون الاثنين بيوم مارتن لوثر كينغ والذي أُغلقت فيه الأسواق الأمريكية، وبعدها توجه اهتمام الأسواق والمستثمرين إلى قضية تمويل الحكومة وكما نعلم أنه قبل عطلة أعياد الميلاد قد قامت الحكومة في واشنطن بتمديد العمل بقانون الموازنة الفيدرالية المؤقتة والتي ستنتهي الجمعة المقبل.

ولإقرار الموازنة الفيدرالية يحتاج ترامب لموافقة 60 عضو في مجلس الشيوخ مما يعني أنه يحتاج 8 نواب من الحزب الديمقراطي، من ناحية أخرى تعهد الديمقراطيون بعدم التصويت على أي مشروع قانون موازنة لا يمنح للمستفيدين من برنامج “داكا” من تلقى الحماية.

وفي الأسبوع الماضي وافقت مجموعة من ستة من المشرعين في الكونغرس على اتفاق من شأنه أن يسمح للمستفيدين من برنامج “داكا” الذي يعمل بموجب قانون تطوير وإغاثة وتعليم القاصرين الأجانب من تلقي الحماية.

غير أن الرئيس لم يحبذ هذا الاتفاق وقد قال في حسابه على موقع تويتر أنه من المحتمل ينتهى العمل ببرنامج “داكا” وألقى باللوم على الديمقراطيين بشأن هذا الاتفاق

ولذا فسينصب تركيز الأسواق هذا الأسبوع على الولايات المتحدة بسبب الخلافات المتزايدة التي من شأنها قد تؤدى إلى توقف عمل الحكومة الفيدرالية.

وعلى مدار الأسبوع قد تشهد أسواق الأسهم الأمريكية عمليات تصحيح بشكل طفيف في ظل مداولات أعضاء الكونغرس بشأن الموازنة، بالإضافة إلى ذلك، يُتوقع أن يواصل الدولار هبوطه واستمراره تحت الضغط.

يظهر الرسم البياني أدناه استمرار تراجع الدولار مقابل نظرائه

وفي خلال هذا الأسبوع سيصدر مكتب الإحصاءات الوطنية بيانات التضخم الأساسية، وفي ديسمبر كانت البيانات قد كشفت عن ارتفاع التضخم إلى 3.1٪ وهو أعلى بكثير من يستهدفه بنك انجلترا وهو 2٪ وتتوقع الأسواق أن ينخفض التضخم بنسبة 3.0٪ والذي قد يساعد على ارتفاع الإسترليني بشكل طفيف.

كما ستصدر هذا الأسبوع بيانات التضخم في ألمانيا حيث يتوقع المحللون أن يبقى مؤشر أسعار المستهلكين على أساس شهري ثابتاً عند 0.6٪ وعلى أساس سنوي سيظل عند 1.7٪.

كما ستصدر بيانات التضخم من الاتحاد الأوروبي، وتتوقع الأسواق أن يرتفع مؤشر أسعار المستهلكين إلى 0.4٪  على أساس شهري، أما على أساس سنوي يُتوقع أن يظل ثابتاً عند 1.4٪ وهو أيضًا أقل مما يستهدفه البنك المركزي الأوروبي.

كما سيقوم البنك المركزي الكندي بإصدار قراره بشأن أسعار الفائدة، حيث يُتوقع أن يتم رفع أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس لتصل إلى 1.25٪، كما أن محضر اجتماع البنك سيكون محط اهتمام الأسواق لمعرفة خطة المركزي لباقي السنة.

وفي استراليا سيتم إصدار بيانات التوظيف، والناتج المحلي الإجمالي وبيانات الناتج الصناعي في الصين

وفي خلال هذا الأسبوع أيضًا ستركزالأسواق على أسعار النفط، وكما هو معروف فإن أسعار النفط تشهد ارتفاعاً مستمراً موخراً، وفي الخميس سوف تصدر إدارة معلومات الطاقة الأمريكية تقريرها بشأن مخزونات النفط وعدد الحفارات في الولايات المتحدة.

المصادر:

https://www.cnbc.com/2017/11/28/us-stocks-amazon-cyber-monday-powell.html

https://www.ons.gov.uk/releasecalendar

https://www.wsj.com/articles/global-economy-week-ahead-china-gdp-feds-beige-book-bank-of-canada-rate-decision-1515960000

Was this article helpful?

0 0 0