محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

يتصف نظام أسعار صرف العملات الأجنبية في الصين بخصائص وسمات ينفرد بها عن الأنظمة الأخرى، ويعود السبب في ذلك إلى وجود عملتين اثنتين مختلفتين في الصين، ألا وهما: اليوان أو الرنمينبي المستخدم داخل حدود الصين واليوان المستخدم خارجها، ويعود تاريخ نشوء الرنمينبي المستخدم خارج الصين إلى شهر يوليو من عام 2010، الأمر الذي من شأنه أن يتيح للصين لعب دوري رئيسي في سوق الفوركس على مستوى العالم وجعلها قادرة على الحفاظ على احتياطي هام من العملات الأخرى كاليورو والدولار الأمريكي، إلا أنه من غير الممكن تحقيق مثل هذه الأهداف باستخدام اليوان الصيني المحلي (CNY) كونه عملة خاضعة لـ”التعويم المدار” بنسبة 2% من متوسط السعر التي يُسمح عنده بحدوث تقلبات. بمعنى أعم، تتعرض هذه العملة لتدخلات أكثر من قبل بنك الصين الشعبي.

فضلاً عن ذلك، إن امتلاك عملة مخصصة للتعاملات الخارجية قد لا يؤثر على رصيد حساب رأس المال لدى الصين عندما تباشر الصين فتح اقتصادها وتدويل عملتها، نتيجة لذلك، ومن خلال تقديم عملة اليوان الصيني الخارجية، يُسمح للأجانب من الأفراد والشركات الاحتفاظ بتلك العملة لأي غرض كان، كالاستثمار الأجنبي المباشر أو المضاربة. تجدر الإشارة إلى أن احتياطي الصين من العملات الأجنبية كان قد قارب عتبة 1 تريليون دولار أمريكي عام 2007، ثم قفز إلى 4 تريليون دولار أمريكي عام 2014، مما يثبت مدى أهمية الدور الذي تلعبه العملة الصينية في الأسواق العالمية على مدار السنوات القليلة الماضية.

من جهة أخرى، ثمة مجموعة من الإحصاءات لبنك الصين التي تثير بعض المخاوف، حيث تظهر هذه الإحصاءات أن احتياطيات الصين تتراجع بوتيرة ثابتة منذ عام 2014، لتبلغ أكثر من 3 تريليون دولار أمريكي بقليل في هذه الآونة.

وفي هذا الإطار، نقدم التقرير الماثل الذي يتناول العوامل المؤثرة على اليوان الصيني في الخارج، آملين من خلاله الإجابة على أي استفسارات لدى المتداولين الراغبين بالتعرف على تلك العوامل.

قد تراود بعض الأفراد تساؤلات عن أسباب اهتمام الجميع بالاحتياطيات الدولية لدى الصين. يوضح الرسم البياني أدناه العلاقة بين سعر اليوان الصيني في الخارج الفوري واحتياطيات الصين

كما يوضح هذا الرسم متى يساهم انخفاض الاحتياطيات في صعود أسعار الصرف الفورية لزوج العملات اليوان الصيني والدولار الأمريكي، ويشير أيضاً إلى تراجع قيمة اليوان. يرى العديد من المحللين أن تقلص حجم الاحتياطيات يعكس حجم تدخل بنك الصين في سوق الفوركس بغية تحقيق الأهداف التي يضعها. وفي الوقت الراهن تشير التكهنات إلى تراجع اليوان الصيني في الخارج في ظل المبيعات التي يقوم بها بنك الصين الشعبي من الاحتياطيات في مسعى نحو إبطاء وتيرة تراجع الرنمينبي.

يتلخص الهدف الرئيسي للصين في رفع معدل الناتج المحلي الإجمالي إلى أكثر من 7%، ولذلك فإن زيادة الصادرات إلى شتى دول العالم تعتبر الطريقة المثلى لتحقيق هذا الهدف. نتيجة لذلك، فإن ضعف اليوان الصيني الخارجي يستقطب المزيد من الموردين الأجانب ويشجعهم على الإقبال على البضائع الصينية بصورة أكبر. من جهة أخرى، وبالرغم من اليوان الصيني الخارجي الضعيف يعود بالمنفعة على الاقتصاد، إلا أن التراجع المحتمل لقيمة العملة بصورة يتعذر السيطرة عليها قد يحمل في طياته مخاطر حقيقية خاصة فيما لو تذكرنا الأزمة المالية التي عاشت على وقعها دول شرق آسيا عام 1997، وهذا سبب آخر من الأسباب التي تدفع بنك الصين الشعبي إلى التدخل.

ثمة عامل آخر مسؤول عن التغيرات في قيمة اليوان الصيني في الخارج يتمثل في القوة المتزايدة للدولار الأمريكي الذي يعتبر الشريك التجاري الرئيسي لليوان. ففي أثناء شهر يوليو 2014، استقر مؤشر الدولار الأمريكي عند 79.8 نقطة، وارتفع مؤشر تداولات الدولار الأمريكي إلى 101.9 نقطة، وقد عزز انتخاب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية هذا الاتجاه. إن الدولار الأمريكي منافس لليوان الصيني على مستوى الاحتياطي من العملات الأجنبية والطلب المتنامي على الدولار الأمريكي الضعيف أكثر من الرنمينبي، مما أدى إلى تدفق رؤوس الأموال الصادرة من الصين.

إن ضبط التغيرات في اليوان الصيني في الخارج يتم بالرجوع إلى معدلات الودائع أو معدل الإقراض بين البنوك في هونج كونج، فكلما ارتفعت معدلات الفائدة بين البنوك في هونج كونج (هيبور)، تزايدت التكاليف المتأتية من بيع العملة الصينية، فعندما تترفع معدلات الفائدة في بنوك هونج كونج، فإن الطلب على العملة يتزايد وفي الوقت ذاته تتراجع المراهنات على انخفاض الريمنينبي. قد يتساءل العديد من المتداولين عن أسباب تأثر الريمنينبي بمعدلات الودائع في هونج كونج، إن الإجابة على مثل هذه التساؤلات هي أن هونج كونج تعد بمثابة السوق الرئيسي لليوان الصيني في الخارج، ويُسمح بالودائع بعملة الرنمينبي في هونج كونج أيضاً، وكان بنك الصين (هونج كونج) قد تم تعيينه ليكون بنك المقاصة الوحيد الذي يعالج المعاملات بعملة الرنمينبي منذ عام 2004.

هذا وقد تعرضت عملة اليوان الصيني في الخارج للكثير من التقلبات في الآونة الأخيرة. يوضح الرسم البياني التالي استقرار اليوان الصيني في الخارج أمام الدولار الأمريكي قبل الاهتزازات العنيفة التي عاشت على وقعها الأسواق يوم 4 يناير، والتي أدت إلى هبوط حاد في العملة الصينية، وتضاعفت الخسائر في وقت لاحق. إن التنبؤ بما يحمله المستقبل في جعبته بات ضرباً من المستحيل، ولكن ثمة شيء واحد أكيد، ألا وهو أن التقلبات ستظل حاضرة بقوة في أسواق المال.

المراجع:

http://www.tradingeconomics.com/china/foreign-exchange-reserves

https://www.investing.com/currencies/usd-cnh-historical-data

http://www.reuters.com/article/china-economy-forex-reserves-idUSENNH150RW

http://www.bochk.com/dam/investment/bocecon/SY2015008_en.pdf

http://www.cnbc.com/2017/01/06/china-foreign-exchange-reserves-fall-in-december-to-lowest-since-february-2011.html

https://www.ft.com/content/d7498e82-d3e9-11e6-9341-7393bb2e1b51

https://www.ft.com/content/72c8eb3c-daf4-3dbf-a986-567bf91e3269

https://www.ft.com/content/6f8fe5d4-d4d4-11e6-944b-e7eb37a6aa8e

https://www.ft.com/content/c1630e5a-d3c5-11e6-9341-7393bb2e1b51

https://www.ft.com/content/01d1eca3-6230-387d-a90b-938cbeb8099e

http://www.businessinsider.com/difference-between-onshore-and-offshore-renminbi-2013-2

http://www.investopedia.com/terms/forex/c/cny-china-yuan-renminbi.asp

https://www.cmegroup.com/education/files/offshore-chinese-renminbi-market.pdf

https://www.theguardian.com/business/2015/aug/11/china-devalues-yuan-against-us-dollar-explainer

http://voxeu.org/article/who-gains-revaluation-china-s-currency

https://www.ft.com/content/27d12209-a389-3386-9936-b81257926059

https://en.wikipedia.org/wiki/Bank_of_China_(Hong_Kong)

https://www.ft.com/content/fb8dc42f-3b5e-34f2-a8c8-0321cebc9956

 

Was this article helpful?

0 0 0