محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

تعتبر عملة البيتكوين ذات طبيعة مختلفة تماماً عن غيرها من المنتجات المالية، فمن المتعارف عليه أن الحكومات تسك العملات وتتبع قواعد معينة، وتستجيب لتغيرات السياسات النقدية والبيانات الاقتصادية في كل دولة، أما البيتكوين فهي  ليست عملة لامركزية فحسب، بل لأنها لا تخضع لضوابط وقواعد  مفروضة من قبل حكومة ما أو بنك مركزي بعينه وهنا تكمن جاذبيتها، فبعض متداولي أو مشتري البيتكوين يعتقدون أن الاستثمار في العملات الرقمية قد يكون أكثر أمانًا كما أنه لا يمكن التلاعب بأسعارها من قبل مجموعة معينة، سواء بنك أو حكومة ما.

والحقيقة هي أن هناك مخاطر ملازمة لرأس مالك بغض النظر عن طبيعة ما تستثمر فيه، فحتى الاستثمار في الذهب الملاذ الآمن يحمل مخاطرة هو الأخر، وذلك لأن الذهب قد يصبح متقلباً بشكل عنيف تبعًا لحالة الأسواق.

كل ما في الأمر هو أن البيتكوين هو الطفل الجديد على المجموعة فبدا مثيرًا للكثيرين، وبعد الفقزات السعرية التي حققتها، فقد أضحت أكثر جاذبية لعدد أكبر من الناس، لذلك دعونا نلقي نظرة على بعض الاستراتيجيات الأكثر شيوعاً للتداول البيتكوين  في

تداول العقود مقابل الفروقات للبيتكوين

العقود مقابل الفروقات هي طريقة شائعة جدًا لتداول البيتكوين، وذلك لأن هذا النوع من الأدوات المالية يسمح لك بالتداول على الحركة السعرية للبيتكوين بالطريقة التي تريدها، وذلك إما عن طريق شراء العقود مقابل الفروقات والإبقاء عليها حتى يرتفع سعر البيتكوين بشكل كبير، أو عن طريق شرائه والتداول فيه لأجل قصير دون الحاجة لشراء بيتكوين بشكل فعلي.

لأن المشكلة مع امتلاك شيء هو أنه عندما يحين الوقت لبيع هذا شيء، ينبغي عليك العثور على مشتري لكي يأخذه منك بالسعر الذي تريده، وليس هذا هو الحال مع العقود مقابل الفروقات.

ميزة أخرى للعقود مقابل الفروقات وهي أنها قادرة على استخدام أدوات مختلفة لإدارة المخاطر مثل وقف الخسارة، والتي تمنحك فرصة بيع البيتكوين عندما يتم يصل إلى سعر معين والذي يبدأ بعده السعر في الانخفاض، كما يمكنك استخدام الرافعة المالية مع العقود مقابل الفروقات مما يسمح لك زيادة استثمارك الأولي – ولكن تذكر أنه عند استخدام الرافعة المالية أي حركة سعرية بسيطة سوف يكون لها عِظم التأثير على استثمارك سلبية كانت أو إيجابية.

 

مؤشر التنبؤ وفقاً لحجم التداول

 بما أن الحركة السعرية للبيتكوين لا تتأثر بتغييرات السياسة النقدية أو بالفضائح السياسية (أعني هنا الدولار الأمريكي)، فهناك طريقة جيدة للتنبؤ بسعر هذه العملة الرقمية ألا وهي حجم “الصفقات أو التداولات”، فإذا انخفض المؤشر في نفس الوقت الذي يرتفع فيه سعر البيتكوين فقد يعني هذا أن الاتجاه الصاعد للسعر لن يدوم طويلاً، أما إذا ارتفع المؤشر وارتفع السعر فقد يدل هذا على أن الاتجاه الصاعد للسعر سوف يبقى لفترة زمنية أطول.

استراتيجية التداول اليومي

يتم استخدام  هذه الاستراتيجية مع مجموعة متنوعة من المنتجات المالية، والتي تعد مناسبة بشكل كبيرلاستخدامها مع البيتكوين نظراً لكونها متقلبة على نحو استثنائي، وبطبيعة الحال كلما كان هناك احتمالات لتحقيق أرباح، هناك أيضا احتمالات لحدوث خسائر عليك تذكر ذلك دوماً ثم المضي قدما، بكلمات بسيطة تعني استراتيجية التداول اليومي التداولات التي تستمر ليوم تداول واحد فقط، والذي فيه يشتري بعض المستثمرين أو المتداولين عملة ما ويحتفظون بها لتوقع ارتفاع السعر مرددين الاقتباس الشهير لـ وارن بافيت “اشتر بسعر منخفض- بع بسعر عالي”  على الرغم من أن متداولي اليوم الواحد يسعون للاستفادة من التقلبات الصغيرة التي تحدث طوال يوم التداول، إلا أن في حالة البيتكوين فسعرها يتذبذب بنحو مئات من الدولارات في غضون بضعة أيام ولذلك فهذه الاستراتيجية شائعة الاستخدام بين متداولي البيتكوين.

التداول باستراتيجية الدعم والمقاومة

تعد استراتيجية الدعم والمقاومة من استراتيجيات التداول الشائعة للغاية وبخاصة مع متداولي البيتكوين، حيث أنها تعد واحدة من أكبر المؤثرين في سعر عملتنا الرقمية، إذن فما هو الدعم والمقاومة ؟ إذا نظرتم إلى أي رسم البياني لسعر أي منتج مالي فببساطة ستجد نمط الخط على الرسم على شكل متعرج (زجزاج) صعوداً وهبوطاً،حيث أن كل نقطة صعود تليها نقطة هبوط تمثل الدعم والمقاومة – الصاعدة هي الدعم والهابطة هي المقاومة، يعتقد بعض المحللين أن الدعم يتشكل عندما يكون الطلب مرتفعًا بشكل لا يسمح له بالهبوط دون مستوى معين وعلى العكس فالمقاومة تحدث عندما تمنع عمليات البيع المتكررة كسر سعر معين صعوداً، من الناحية النظرية فإن استراتيجية الدعم والمقاومة يمكن استخدامها لاختبار أو تأكيد اتجاهات معينة سواء أكانت صاعدة أم هابطة.

 بغض النظر عن الاستراتيجية التي اخترتها، تأكد من أن تأخذ بعين الاعتبار مدى قابليتك لتحمل المخاطر وأنك تستخدم أدوات إدارة المخاطر المناسبة

Was this article helpful?

0 0 0