محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

إنخفضت اسعار النفط خلال تعاملات اليوم الثلاثاء فى السوق الأوروبية لتواصل خسائرها لليوم الثالث على التوالى ،و سجل الخام الأمريكى أقل مستوى له فى ثلاثة اشهر ، يأتى ذلك بسبب تجدد المخاوف بشأن تخمة المعروض فى اكبر مستهلك للنفط فى العالم فى ظل تسارع انتاج النفط الصخرى ووفرة مخزونات الخام.
وبحلول الساعة 08:50 بتوقيت غرينتش إنخفض الخام الأمريكى إلى مستوى 42.70 دولار أمريكى للبرميل من مستوى إفتتاح جلسة التعاملات عند 43.05 دولار وحقق اعلى مستوى له عند 43.35 دولارا بينما أقل مستوى 42.58 دولارا أمريكيا الأدنى منذ السادس والعشرون من شهر أبريل الماضى.

كما إنخفض خام برنت إلى مستوى 44.40 دولار أمريكى للبرميل من مستوى الإفتتاح عند 44.76 دولار وحقق اعلى مستوى له عند 44.94 دولار فى حين أن أقل مستوى 44.27 دولارا أمريكيا الأدنى منذ العاشر من شهر مايو الماضى.

هذا وقد إنخفض الخام الأمريكى خلال تعاملات يوم أمس بنسبة 2.7 % ،فى ثانى خسارة يومية متتالية ،وخسرت عقود برنت “عقود سبتمبر” نسبة 2.3 % ،وذلك بسبب إرتفاع منصات الحفر و التنقيب فى الولايات المتحدة لأعلى مستوى فى أربعة اشهر.

الجدير بالذكر أن أسعار النفط قد إنخفضت بنسبة تجاوزت اكثر من 16 % منذ بداية تعاملات شهر يونيو الماضى ،وذلك بسبب تجدد المخاوف بشأن تخمة المعروض العالمى ،مع عودة الإنتاج فى كندا لـ مستوياته الطبيعية ،وإستمرار ضخ منظمة ” أوبك ” لـ مستويات قياسية من الإنتاج خاصة مع تسارع الإنتاج الإيرانى.
وبحسب البيانات التى صدرت من قبل إدارة الطاقة الأمريكية الأسبوع الماضى فقد أشارت إلى زيادة انتاج النفط إلى 8.5 مليون برميل فى ثانى زيادة اسبوعية متتالية ،ويتوقع أن تظهر بيانات هذا الأسبوع ثالث زيادة اسبوعية على التوالى ،خاصة بعد زيادة المنصات التى تعمل فى منطقة حقول النفط الصخرى.

أما عن مخزونات الخام فى الولايات المتحدة فقد سجلت الأسبوع المنتهى فى الخامس عشر من شهر يوليو إجمالى 519.8 مليون برميل وهو اعلى بنحو 100 مليون برميل من متوسط المخزونات خلال آخر خمسة سنوات.

وتصدر فى وقت لاحق اليوم البيانات غير الرسمية عن مخزونات الخام فى الولايات المتحدة للأسبوع المنتهى فى الثانى والعشرون من شهر يوليو الجارى والتى يتم إصدارها من قبل معهد البترول الأمريكى ،وسط التوقعات التى تشير إلى إنخفاض المخزونات للأسبوع الثانى على التوالى ،وتصدر غدا البيانات الرسمية عن إدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

تراجع الدولار المريكى قبيل محضر اجتماع الفيدرالي

ومن ناحية أخرى فقد إنخفض الدولار الأمريكى على نطاق واسع خلال تعاملات اليوم الثلاثاء فى السوق الأوروبية ليواصل خسائره لليوم الثانى على التوالى ،ضمن عمليات الإرتداد من اعلى مستوى له فى أربعة اشهر ،ويترقب الإقتصاد الأمريكى فى وقت لاحق اليوم العديد من البيانات الهامة عن قطاعى الخدمات والاسكان وعن ثقة المستهلكين بالإقتصاد ،كما يبدأ اليوم مجلس الإحتياطى الإتحادى إجتماعه الدورى والذى سوف يعقد على مدار يومين لدراسة السياسات النقدية الملائمة لمسار نمو الإقتصاد الأكبر فى العالم.

وبحلول الساعة 45 : 11 بتوقيت غرينتش يتم تداول مؤشر الدولار نحو مستوى 97.05 نقطة من مستوى الإفتتاح عند 97.23 نقطة وحقق اعلى مستوى له عند 97.34 نقطة بينما أقل مستوى 96.88 نقطة.

هذا وتصدر البيانات الحكومية عن قطاع الخدمات والتى تتمثل فى القراءة الأولية لـ مؤشر مديرى قطاع الخدمات ويتوقع 51.2 نقطة فى شهر يوليو الجارى من 51.4 نقطة فى شهر يونيو الماضى ،كما تصدر قراءة مؤشر CB لقياس ثقة المستهلكين خلال شهر يوليو ويتوقع 95.6 نقطة من 98.0 نقطة فى شهر يونيو ،وعن قطاع الاسكان تصدر مبيعات المنازل الجديدة ويتوقع 560 ألف فى شهر يونيو من 551 ألف فى شهر مايو.

هذا وتبدأ اليوم اللجنة المفتوحة للسياسات النقدية بمجلس الإحتياطى الإتحادى إجتماعها الدورى لمناقشة السياسات النقدية الملائمة للإقتصاد الأمريكى ،على أن تصدر قراراتها غدا الأربعاء، وسط التوقعات التى تشير إلى الابقاء على اسعار الفائدة عند مستوياتها الحالية بين 0.25 % إلى 0.50 % ، فى ظل المخاوف بشأن تباطؤ الإقتصاد العالمى وما له من تأثير بشكل سلبى على الإقتصاد الأمريكى ،ولتفادى تداعيات إنفصال بريطانيا عن الإتحاد الأوروبى.

وأشارت اللجنة فى إجتماع 14-15 من شهر يونيو الماضى إلى صعوبة زيادة اسعار الفائدة وإنتهاج سياسة حذرة ،فى ظل تضارب البيانات الإقتصادية وإرتفاع المخاطر فى الأسواق المالية.

ويسعر التجار رهانات زيادة اسعار الفائدة الأمريكية خلال هذا الإجتماع عند 10 % ،وخلال إجتماع شهر ديسمبر عند 45 % إرتفاعا من 12 % فى بداية هذا الشهر ،وإرتفعت رهانات ديسمبر بعد بيانات الوظائف الأخيرة بالإقتصاد الأمريكى وبعد تصريحات بعض اعضاء مجلس الإحتياطى الإتحادى حول التأثير المحدود لإنفصال بريطانيا على مسار نمو الإقتصاد الأمريكى.

Was this article helpful?

0 0 0