محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

 

ارتفع الدولار الأمريكى يوم الجمعة على الرغم من بيانات الوظائف غير الزراعية التي أظهرت تراجعًا وذلك مع خلق 151 ألف فرصة عمل فقط بعدما كانت متوقًعًا إضافة 180 ألف وظيفة، وقد عاني الدولار الأمريكي من بعض الخسائر عقب صدور هذه الأخبار مباشرة ولكنه استطاع التعافي سريعًا مختتمًا تعاملات الأسبوع على انتعاش مقابل أزواج العملات الرئيسية الأخرى، وقد أشارت تصريحات الاحتياطي الفيدرالي الغاضبة بشأن حالة نمو الاقتصاد الأمريكي إلى احتمالية رفع معدلات الفائدة في وقت مبكر من سبتمبر. ستصدر هذا الأسبوع قرارات بشأن معدل الفائدة الصادر عن البنوك المركزية في كل من كندا واستراليا وأوروبا.

 

العملات: تظهر ردة فعل السوق يوم الجمعة بأن المتداولين لايزالون يتوقعون رفع معدلات أسعار الفائدة هذا العام على الرغم من بيانات الرواتب غير الزراعية المخيبة للآمال التي صدرت الجمعة، التوقعات الفعلية حاليًا هي توقع رفع معدل الفائدة بنسبة 21% في سبتمبر والتي انخفضت عن التوقع في وقت سابق الذي بلغ 24%، واحتمالية رفع معدل الفائدة بنسبة 50.6% في ديسمبر الذي انخفض هو الأخر عن التوقع الذي بلغ 53.6%.

وصلت خسائر اليورو أمام الدولار الأمريكي الأسبوع الماضي  إلى ما نسبته 0.64% ويتداول اليورو عنند 1.1160 دولار وعلى الرغم من ضعف الدولار بعد بيانات الوظائف استطاع الدولار من تعزز وضعه على أساس يومي وأسبوعي أمام اليورو، كما أنهي الين تعاملاته ليكون أضعف العملات الرئيسية مع توقعات لبرنامج تيسير من بنك اليابان خلال سبتمبر.

 

الأسهم: أغلقت سوق الأسهم هذا الأسبوع على ارتفاع طفيف وقد أغلق مؤشر داو جونز الصناعي عند 18491.96 بينما أغلق مؤشر ستاندر آند بورز عند 2179.98  ليبقى في نطاق قريب، أما اليوم فقد ارتفعت مؤشرات السوق الآسيوية على نطاق واسع حيث أن ضعف بيانات الوظائف الأمريكية على خلاف المتوقع قد قللت المخاوف بشأن الزيادة الوشيكة لمعدل الفائدة،حيث أن معدلات الفائدة العالية في الولايات المتحدة تزيد من فرص سحب استثمارات رأس المال الأجنبي من الأسواق الناشئة كالأسواق الآسيوية.

 

 النفط والذهب: تراجع النفط خلال الخمسة أيام الماضية بنسبة 6%، وكان سعر النفط قد شهد تذبب خلال الأسبوع الأخير من أغسطس مع تنامي المخاوف بشأن حدوث زيادة مفرطة في الانتاج وانتعاش الدولار الأمريكي وتوقعات انخفاض الطلب العالمي في مقابل جهود أوبك الضعيفة كل ذلك يتسبب في مزيد من تواجع أسعار النفط.

على الرغم من انتعاش الدولار بعد تراجعه إثر بيانات الوظائف المخيبة للآمال، فقد اختتم الذهب الأسبوع على ارتفاع عند 1308 دولار أمريكي وأغلق الجلسة على ارتفاع بنسبة 0.73%، وإجمالاً ارتفع الذهب بشكل طفيف خلال الأسبوع  الماضي.

Was this article helpful?

0 0 0