محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

خلال العامين الماضيين شهدت الدول المتقدمة إجراء العديد من الانتخابات. في عام 2016، كان حديث المستثمرين منصبًا على الانتخابات الأمريكية التي أتت بعد التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقد شهدنا هذا العام إجراء انتخابات محرجة في المملكة المتحدة حيث نادت فيها تيريزا ماي بتحسين صلاحياتها خلال المفاوضات على خروج بريطانيا. فبدلاً من الفوز بالأغلبية، خسرتها، مما جعل سلطاتها السياسية على المحك.

في شهر سبتمبر، أجريت في ألمانيات انتخابات فازت فيها ميركل، بينما خسر فيها حزبها الأغلبية. واليوم، يتفاوض حزبها مع الحزب الديمقراطي الاشتراكي الألماني لعمل ائتلاف، وفي حال فشل هذه المفاوضات، ستتم الدعوة إلى إجراء انتخابات أخرى.

وعلى صعيد الانتخابات، فقد يكون عام 2018 عامًا بطيئًا مع المستثمرين الذين يراقبون انتخابات التجديد النصفي الأمركية المقرر إجراؤها في شهر نوفمبر. وفي الوقت الحالي، يشغل الجمهوريون أغلبية المقاعد في كلا المجلسين. وسوف يفعلون كل ما في وسعهم من أجل زيادة أغلبيتهم.

بعد الفوز في ولاية ألاباما، يتوقع الديمقراطيون الفوز في الولاية الديموقراطية، وأيضًا الحصول على الأغلبية في بعض الولايات ذات الثقل الجمهوري الكبير مثل ولاية أيوا ويوتا وألاباما.

فوز الديمقراطيين قد يعني فترة صعبة لترامب الذي يحتاج إلى الجمهوريين لتمرير جدول أعماله. ويمكن إلى حد ما أن يعني اتخاذ إجراءات محتملة قد تؤدي إلى فترة صعبة في الأسواق. وليس أدل على ذلك من التأثير الذي أحدثته تصرفات ترامب قبل أسبوعين عندما انفجرت الأسواق بعد ظهور تقرير يوضح أنه طلب من فلين التحدث مع الروس خلال الحملة الانتخابية.

الانتخابات المهمة الأخرى التي ستحدث في عام 2018 هي الانتخابات الروسية حيث من المتوقع أن يفوز بوتين مرة أخرى، بالإضافة إلى الانتخابات في إيطاليا، وفي البرازيل.

في جنوب أفريقيا، مرر سلم المؤتمر الوطني الأفريقي القيادة إلى سيريل رامافوسا. وبصفته رئيس الحزب، يطلبه البعض بمواجهة زوما الذي يواجه عدة قضايا فساد. ومن شأن هذه الخطوة أن تفضي إلى انتخابات في عام 2018. وإذا لم يحدث ذلك، فسوف يتم إجراء الانتخابات في البلاد في عام 2019 كما كان مقررًا. غير أنه من غير المرجح أن يستكمل زوما مدة ولايته.

وسيواصل المستثمرون متابعة التطورات في المملكة المتحدة وألمانيا مع استمرار محادثات الائتلاف في ألمانيا.

وفي أوروبا، قد يعني عدم وجود أنشطة سياسية رئيسية في عام من الأعوام مزيدًا من التطورات الاقتصادية، ففي العامين الماضيين، كانت أوروبا نشطة جدًا سياسيًا مما أدى إلى آثار سلبية. على سبيل المثال، في عام 2015، كان التركيز على خروج اليونان من الاتحاد الأوروبي الذي تبعه خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في عام 2016 والانتخابات في عام 2018.

سياسيًا، سوف تتواصل تحقيقات مولر، وبالفعل، فإن ثلاثة من أقرب حلفاء ترامب يتعاونون في التحقيقات مما قد يعني آثارًا خطيرة على ترامب، وأشار المراقبون إلى أن فلين قد اعترف بتعمد الكذب أمام مكتب التحقيقات الفيدرالى بينما اعترف مانافورت و بابادوبولوس بارتكابهما مخالفة قانونية بسيطة، وهذا قد يعني أن مولر يستخدمهم للوصول إلى شخص أعلى، والمتداول ذكرهم حتى الآن هم “جاريد كوشنر” و”دونالد ترامب”.

كل هذه التطورات السياسية في الولايات المتحدة يمكن أن تعني اقتصادًا أقل حيوية كما شهدنا في عام 2017، وقد تعني أيضًا انخفاضًا كبيرًا في سعر صرف الدولار الأمريكي.

ستكون الانتخابات البرازيلية مهمة جدًا بالنسبة لواحدة من البلدان الرائدة في الأسواق الناشئة. وقد تكون الانتخابات منافسة بين الرئيس السابق لويز ايناسيو لولا دا سيلفا وعضو الكونجرس اليمينى جاير بولسونارو، ويمكن أن تعني هذه الانتخابات مزيدًا من التقلبات بالنسبة للريال البرازيلي.

المصادر:

http://www.bbc.com/news/uk-politics-32810887

http://time.com/5013542/donald-trump-one-year-later/

https://www.politico.eu/article/angela-merkels-ticking-bavarian-time-bomb-german-government-coalition-csu-cdu-horst-seehofer-markus-soder/

Was this article helpful?

0 0 0