محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

في الاثنين الماضي توصل أعضاء الكونغرس أخيراً إلى اتفاق والذي تم بموجبه التوقيع على مشروع قانون لتمويل الحكومة على المدى القصير والذي من شأنه سوف يؤجل توقف عمل الحكومة لمدة 20 يوماً تقريباً، علماً بأن هذا المشروع ذو المدى القصير هو الرابع من نوعه الذي يتم تمريره لتمويل الحكومة، فالعائق الأكبر بين أعضاء الكونغرس هو برنامج ” داكا” حيث تعتزم إدارة ترامب على إلغاؤه، حيث يمنح هذا البرنامج حماية للقاصرين المهاجرين بشكل غير شرعي والبقاء في داخل الولايات المتحدة.

والآن ماذا يعني توقف عمل الحكومة الأمريكية يعني فعلياً؟ وكيف سيؤثر على أداء الأسواق؟ لنلقي نظرة:

ستاندرد آند بورز 500، الداو جونز، ناسداك 100 وتوقف عمل الحكومة

طبقاً لما أعلنته سي إن بي سي  فإن مؤشر داو جونز هبط بواقع 101 نقطة لحظة إعلان توقف عمل، كما تراجع ناسداك 8 نقاط، وانخفض ستاندرد آند بورز 500 بواقع نقطتين، لذا فإنه من المؤكد كان هذا هو رد فعل الأسواق على الأخبار، وقد كانت تصريحات معسكر ترامب تبدو وأنها متسقة مع توجههم العام فقد صرحت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارا ساندرز “إن هذه التصرفات تصدر من معرقلين فاشلين، وليست من مشرعين”.

 

فهذا التصدع بين المعسكرين انعكس على الأسواق والتي حدث بها ارتباك واضح نتيجة لحالة عدم الاستقرار السياسي المحتمل، فقد شهدت سوق الأسهم والدولار الأمريكي تراجعاً حاداً في ظل محاولات إدارة ترامب في إلغاء مشروع الرعاية الصحية المعروف بـ “أوباما كير” والتي ذهبت كلها دون جدوى، على الرغم من أن سوق الأسهم الأمريكية قد ارتفعت كثيراًعلى نحو غير مسبوق فقد تخوف كبار المحللين والخبراء من كون هذا الصعود لحظي فقط وليس على نحو مستدام، ففي فعاليات قمة منتدى دافوس العام الماضي صرح مدير صناديق التحوط الأسطوري جورج سوروس بأن عدم اليقين هو أكبر عدو للاستثمارات طويلة، وقد توقع بأن حدوث الانهيار في سوق الأسهم بات وشيكاً وهذا هو ما تحقق موخراً بعدما حطمت أسهم سوق نيويورك أرقاماً قياسية.

 

ومثلما قلت على الرغم من انهيار مؤشر الداو جونز بواقع 101 نقطة فقد كان انخفاض لحظي فقط على إثر إعلان توقف الحكومة عن العمل وذلك لأن توقف الحكومة يؤثر فقط على موظفيها “غير الأساسيين” أي ما يُقدر بحوالي 40% من موظفي الحكومة، غير أنه ليس بالضرورة أن يشمل هذا التأثير الوضع الاقتصادي ناهيك عن حالة الأسواق

فالحدث الأكبر الذي تتأثر به الأسواق هو صانعو السياسات (أي الكونغرس) الذين يستعرضون قوتهم على الإدارة الأمريكية، فتوقف الحكومة يُترجم بالأساس إلى حالة من عدم الاستقرار، والاستقطاب وعدم القدرة على تحقيق التوافق السياسي.

هل يمكن أن يعنى توقف الحكومة الأمريكية شيء أخر؟

من الممكن أن يكون توقف الحكومة أيضاً وسيلة تضليلية، وذلك لأن كل قناة وموقع إخباري يتناول حدث توقف عمل الحكومة، في حين وقعت إدارة ترامب على مشروع قانون من شأنه يفرض تعطيل محتمل لـ 30% من صناعة الألواح الشمسية والغسالات، وبالطبع فقد لايكون هذا أكثر فداحة من الإضرار بالطاقة النظيفة واستبدالها بالقذرة

والتي هي أكثر ربحية كالنفط والفحم، ولكن الأمر قد يساعد مصنعي الألواح الشمسية على احتكار السوق الأمريكية، مما يعني قدرتهم على التلاعب في الأسعار (على نحو غير رسمي بالطبع لأنه من غير القانوني التلاعب به بشكل رسمي)

 

لذلك سيكون علينا أن ننتظر ونترقب الـ 17 يوما (وهي الفترة المحددة لأحدث مشروع قانون تمويل الحكومة حتى تنتهي صلاحية نفاذه) ما إذا كانت إدارة ترامب قادرة على إلغاء برنامج “داكا” أو ستضطر إلى الدخول في تسوية مثلما فعلت (مرة أخرى) مع قانون أوباما كير.

المصادر:

http://money.cnn.com/2018/01/22/investing/stock-market-shutdown/index.html

https://www.fool.com/investing/2018/01/22/how-do-government-shutdowns-affect-the-stock-marke.aspx

https://www.reuters.com/article/us-usa-shutdown/government-shutdown-fizzles-on-spending-immigration-deal-in-congress-idUSKBN1FB0ID

 

Was this article helpful?

0 0 0