محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

بدلا من الحديث عن شراء شركة ديزني لـ 39٪ من أعمال شركة فوكس بقيمة 52.4 مليار دولار، فكرت في إعادة نشر هذه المادة للتعريف ببعض الحقائق الطريفة عن أسواق الأسهم. تسببت الأخبار فعلاً في ارتفاع أسهم وسائل الإعلام الأخرى أيضًا، فقد شهدت أسهم شركتي ديزني وفوكس ارتفاعًا في قيمتها مع تحقيق شركة فوكس مكاسب في حدود 3٪؛ أليس هذا طريفًا؟!

الطريف حقًا أن ذلك من شأنه أن يضع شركة ديزني في موضع الحاكم المهيمن على صناعة هوليوود، حيث امتلاك جميع صناعات الكرتون ذات الشعبية، وأفلام الكوميديا وامتياز صناعة الأفلام مما يجعل من المستحيل تقديم شكوى ضدها لأنها سوف تصنع كل شيء.

إذا كنت تتداول في الأسهم، فأنت بالتأكيد على دراية بطريقة عمل سوق الأسهم. ومع ذلك، هناك الكثير من الحقائق المدهشة حول أسواق الأسهم التي ربما تكون غير ملم بها، وأسوق إليك عبر الأسطر التالية سبعة من أكثر تلك الحقائق روعة.

 

أسواق الأسهم نشأت في العالم القديم

وعلى الرغم من أن أسواق الأسهم تبدو اختراعًا حديثًا، إلا أن هناك دليلاً على أن نظام الأسهم يعود إلى الجمهورية الرومانية؛ ففي ذلك الوقت، تحدث شيشرون عن الأسهم ذات الأسعار المرتفعة جدًا، مما يشير إلى وجود أدوات قابلة للتداول ترتبط قيمتها بنجاح منظمة معينة.

 

بدأت الأسهم الحديثة مع شركة الهند الشرقية الهولندية

كانت شركة الهند الشرقية الهولندية، التي كانت تعمل في نشاط تجارة التوابل، من بين أولى الشركات التي تطرح الأسهم للتداول. لم يكن حينها للمساهمين تأثير كبير- حيث كانت الشركة خاضعة لسيطرة مديريها؛ ومع ذلك، كان للمساهمين عوائد مجزية، حيث بلغت الأرباح السنوية 16٪ في المتوسط ​​خلال النصف الأول من القرن السابع عشر.

 

تم حظر سماسرة الأسهم في لندن من التداول في البورصة الملكية

بدأ تداول الأسهم في انجلترا عندما حاول الملك ويليام جمع المال لحروب انجلترا في عام 1693، واتبعت الشركات المساهمة الإنجليزية هذا النهج بسرعة كبيرة. بدأ التداول لأول مرة في البورصة الملكية، ولكن أول سماسرة للأوراق المالية كانوا على درجة كبيرة من عدم الاحترافية لذلك تم حظرهم، وبالتالي بدأوا في التداول في المقاهي في شارع سمي ممر التداول، مما أدى سريعًا إلى إنشاء بورصة لندن.

 

من الصعب الإدراج في بورصة نيويورك

إذا كان لدى شركة ما رغبة في إدراج أسمهما في بورصة نيويورك، فيجب عليها إصدار أسهم بقيمة 100 مليون دولار أمريكي، وأن تزيد الأرباح المحققة عن 10 مليون دولار أمريكي في آخر ثلاث سنوات. أما بورصة ناسداك، فيجب أن تكون قيمة الأسهم الصادرة 70 مليون دولار أمريكي فقط، والمتطلبات أسهل في سوق لندن للأوراق المالية، حيث يجب أن تكون القيمة السوقية للشركة 700،000 جنية استرليني فقط.

 

تعد شانغهاى ثانى أكبر بورصة للأوراق المالية من حيث حجم التجارة

قد تعتقد أن لندن مركزًا ضخمًا لتداول الأوراق المالية، ولكن الحقيقة هي أن شنغهاي مركز التداول رقم اثنين، حيث تأتي في المركز الأول بورصة نيويورك بحجم تداول شهري في الأسهم يصل إلى 1،520 مليار دولار، وتتداول شنغهاي في 1،278 مليار دولار، وتأتي تاليًا مجموعة لندن للأوراق المالية بحجم تداول 165 مليار دولار شهريًا فقط.

 

فقاعات سوق الأسهم ليست جديدة

نتذكر جميعًا فرقعة انطلاق المواقع الإلكترونية (.com)، والأنباء عن انهيار وول ستريت عام 1929، ولكن الفقاعات المالية ليست شيئًا جديدًا، حيث تعرضت شركة بحر الجنوب (South Sea Co.) في عام 1711 إلى فقاعة ضخمة، مما تسبب في انهيار أسعار أسهمها بحلول عام 1720، وحتى قبل ذلك التاريخ، حيث كان هناك هوس التوليب، في عام 1637، مع بلوغ مبيعات زهرات التوليب بما يعادل 10 أضعاف الدخل السنوي للعمالة الماهرة.

 

صدر أول كتاب عن تداول الأسهم في عام 1688

ربما تتابع اليوم رواد عالم الأسهم، ولكن الكتاب الأول في أسواق الأوراق المالية يعود إلى 1688، حيث أصدر في ذلك الوقت جوزيف دي لا فيجا كتابًا بعنوان “التباسات الالتباسات” (Confusions of Confusions)، والذي ناقش فيه أعمال سوق الأوراق المالية في أمستردام. إذا قرأت هذا الكتاب، فسترى كل التجاوزات وعدم القدرة على التنبؤ التي تحدث في الأسواق الحديثة.

Was this article helpful?

0 0 0