محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

 

استناداً على معظم أنظمة الفوركس المتوفرة على الإنترنت والتي يُعتقد أنها تحقق الثراء السريع قررنا حصر الأشخاص الذين حققوا نجاحا باهراً في سوق الفوركس، وفيما يلي قائمة تبين أغنى عشرة متداولين فوركس في العالم وكيف استطاعوا تحقيق هذه الأرباح وكيف يستمتعون بمكاسبهم.

جورج سورس

جورج سورس الذي عُرف بأنه “الرجل الذي هزم بنك إنجلترا” بتداول كبير وقصير الأجل بالجنيه الإسترليني إبان أزمة الأربعاء الأسود التي وقعت في المملكة المتحدة سنة 1992 يعتبر من أغنى 30 شخص في العالم، فقد خاطر في هذا التداول الشهير بمبلغ وقدره 10 مليار دولار واستطاع أن يربح مليار دولار في يوم واحد.

ولد سورس في هنغاريا ثم هاجر إلى إنجلترا ليدرس في كلية لندن للاقتصاد، وأول وظيفة عمل بها بدوام كلي كانت موظف مبتديء في أحد البنوك التجارية يُسمى سنجر & فريدلاندر قبل أن يتقدم لبيت الوساطة إف إم مير بنيويورك ليعمل به كمتداول مراجحة ثم انتقل بعد ذلك إلى شركة ويرثيم & كو ليعمل بها محللاً للأوراق المالية الأوروبية قبل أن يؤسس صناديق استثمارية عديدة فيما بعد.

سنة 1970 أسس صندوق سورس فاند مانجمنت وأصبح رئيساً له، وأجرى تداول قصير الأجل بالجنيه الإسترليني حتى سنة 1992 وأقر بالتأثير السلبي المحتمل على الجنيه البريطاني فيما يتعلق بآلية أسعار الصرف الأوروبية.

وبعيداً عن مجال التداول يسعى سورس في الأعمال الخيرية منذ فترة السبعينات فهو يقدم الأموال لدعم الجهود التعليمية في جنوب أفريقيا، كما ساند المجموعات التي اشترت فرق البيسبول وكرة القدم حيث تبين من السجلات الرسمية لهيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية أنه يمتلك 1.9% من أسهم فريق مانشستر يونايتد.

مارتن شوارتز

اشتهر مارتن “بازي” شوارتز بفوزه ببطولات الاستثمار الأمريكية سنة 1984 بتداوله في الأسهم والفوركس والخيارات، وهو أيضاً مؤلف بيت بول: الدروس المتعلمة من المتداول اليومي بطل وول ستريت.

قبل أن يبدأ عمله في التداول خدم شوارتز في البحرية الأمريكية ووصل لرتبة كابتن، وعمل في بداية حياته المهنية محللاً مالياً لدى شركة إي إف هوتون ثم ترك الشركة وحجز مقعداً في البورصة الأمريكية حيث تداول في الخيارات والعقود الآجلة واستطاع أن يربح 600,000 دولار أمريكي في العام الأول كمتداول مستقل و1.2 مليون دولار في عامين.

يمتلك مارتن شوارتز أيضاً خيل سبق والتي استطاعت أن تنتصر في سباقات عديدة مثل مسابقة كأس ميدولاندز ومسابقة كورونيشن ستيكس ومسابقة بريكس دي ديانا ومسابقة بريكس فيرميل ومسابقة بريكس فانتوكس.

ستانلي دراكنميللر

تداوله تحت إشراف جورج سورس جعله يحقق نجاحاً كبيراً في حياته المهنية، وقد عُرف ستانلي دراكنميللر بقدرته على التنبؤ بهبوط الجنيه الإسترليني قبل أزمة الأربعاء الأسود التي وقعت في المملكة المتحدة سنة 1992، ويُقال أنه يمتلك ثروة صافي قيمتها 3.5 مليار دولار أمريكي ليصبح بذلك ضمن قائمة فوربس لأغنى 200 شخص على مستوى العالم.

ظل دراكنميللر يدير أموال سورس لأكثر من عقد من الزمن حيث كان مدير المحفظة الاستثمارية الرئيسية لصندوق كوانتم فاند، وقد ولد في ولاية بنسلفانيا وتربي في أسرة من الطبقة الوسطى، وحصل على البكالوريوس في اللغة الإنجليزية والاقتصاد لكنه لم يكمل برنامج الدكتوراة في جامعة ميتشجن ليشغل منصب محلل نفط لدي بنك بيتسبرغ الوطني.

ظل دراكنمللر يعمل لدى البنك لمدة عام واحد قبل أن يؤسس شركته دوكين كابيتال مانجمنت، وفي عام 1988 عينه جورج سورس للتداول في صندوق كوانتم فاند، وباقي حياته – كما يقال – تاريخ، ففي عام 2000 قرر التركيز على شركة دوكين واستطاع تحقيق عائد سنوي 30% دون أن يتعرض لأي خسائر في أي من السنوات، كما أنه معروف بتطبيق استراتيجية “الصعود والهبوط” كما اكتسب سمعة طيبة وحقق ثروة كبيرة نظراً لمعرفته وقدرته على التحكم في نفسه.

سنة 2009 وصف درانكمللر بأنه من أكثر الأشخاص دعماَ للأعمال الخيرية في أمريكا بتبرعه بمبلغ وقدره 700 مليون دولار لجامعي التبرعات الذين يدعمون جهود البحث والتعليم ومكافحة الفقر.

ألكسندر إيلدر

هو مؤلف كتب تداول شهير ولد في الاتحاد السوفيتي لكنه تربى في إستونيا ثم انتقل إلى نيويورك، ومن مؤلفاته ذا نيو سيل آند سيل شورت: كيف يمكن تحقيق الأرباح والحد من الخسائر والاستفادة من هبوط الأسعار، فتح وإغلاق التداولات: زيارة ستة عشر غرفة تداول، الروبل والدولار: كسب الأموال من سقوط الحصن المالي الروسي، التداول من أجل تدبير أعباء المعيشة: الحالة النفسية وخطط التداول وإدارة الأموال.

قبل أن يتجه إيلدر إلى التركيز على الحالة النفسية أثناء التداول عمل طبيب نفسي في مدينة نيويورك ودرس في جامعة كولومبيا، ويركز منهجه في التداول على إدارة الأموال أكثر من الجوانب الفنية ويستعين في مؤلفاته بثلاثة عناصر هم العقل والطريقة والإدارة.

لورانس هايت

لورانس هايت هو مدير لأحد صناديق التحوط ويركز بشكل كبير على أنظمة التداول، وسنة 1981 شارك في تأسيس شركة مينت إنفستمنتس التي تطورت لتصبح واحدة من أكبر الشركات الاستشارية في العالم في مجال تداول السلع.

وبعد أكثر من ثلاثة عقود في مجال تداول السلع أسس هايت شركته كابيتال مانجمنت التي تركز على تداول الممتلكات وتمويل البحث والتطوير المستمرين في مجال أنظمة التداول، وأصبح المستثمر الرئيسي ورئيس مجلس إدارة شركة متروبوليتان فينشر بارتنرز.

وبعيداً عن التداول شارك لورانس هايت في الأنشطة الخيرية وأنشأ مؤسسة خيرية باسم هايت فاونديشن.

جاك دي شواجر

ينبغي أن يكون جاك شواجر اسماً مألوفاً لمن يحرصون على التداول في الأسواق المالية بسبب كتبه الشهيره ماركت ويزاردس  فضلاً عن مؤلفات أخرى عن صناديق التحوط والسلع والتحليل الفني وتداول العقود الآجلة.

جاك دي شواجر عالم رياضيات وعالم اقتصاد ويعمل في الوقت الحالي مدير محافظ استثمارية لدى صندوق أيه دي إم للاستراتيجيات المتنوعة وخدمات المستثمرين، كما يلقي الخطب في المؤتمرات والندوات العلمية ويقدم محاضرات عن موضوعات تحليلية عديدة.

يتضح من هذه الأمثلة أنه لا يوجد طريق مختصر لتحقيق النجاح في مجال الفوركس، فالمهارات وقوة التحمل التي اكتسبها هؤلاء المشاهير من خلال سنوات الخبرة ساهمت في تحقيق مكاسب كبيرة ساعدتهم في حياتهم المهنية، فلا بديل عن التعليم والممارسة في هذا المجال ويمكن أن يتخذ المبتدئون هؤلاء المشاهير قدوة لهم.

هل تريد التداول في 300+ أسواق مالية مع أفضل أدوات إدارة المخاطر في الأعمال التجارية؟ إتصل بإيزي ماركتس الآن لمعرفة كيفية القيام بذلك.

Was this article helpful?

0 0 0