محمد عبدالخالق

متداول ومحلل فنى واقتصادى محترف بالبورصة الدوليه لتداول العملات منذ عام 2004 , حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. عمل كاتب ومحلل فنى لدى العديد من شركات الفوركس العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى تداول العملات والسلع والخيارات الثنائية.

 

يعتبر سوق تداول الفوركس بالتجزئة واحد من أكبر الأسواق المالية العالمية ويوجد في العالم اليوم أكثر من 4 ملايين متداول تجزئة[1] ومن المتوقع أن يزيد هذا الرقم بشكل كبير كلما زادت معرفة الأشخاص بسوق تبادل العملات الأجنبية الذي يتسم بسيولة عالية والذي يمكن دخوله بسهولة، بالرغم من أن معظم الأشخاص يتداولون بدوام جزئي بجانب أعمالهم إلا أن البعض الأخر يسعى للاحتراف في سوق الفوركس، وسوف نعرض في هذا المقال سبع طرق تساعد على احتراف سوق الفوركس.

الطريق الرسمي: التعلم من أجل التوظيف

من أبسط الطرق التي تؤدي إلى سوق الفوركس (أو أي سوق مالي أخر) هو التعليم الرسمي، حيث يمكنك الحصول على وظيفة في بنك كبير أو صندوق تحوط أو شركة استثمارية تقدم خدمات تداول الفوركس بالحصول على درجة علمية في مجال المال من مؤسسة معترف بها بعد الثانوية العامة فضلاً عن إتمام برامج التوثيق الاحترافية، ربما يكون هذا الطريق غير مناسب للعديد من متداولي التجزئة الذين أتموا تعليمهم ولا يرغبون أو لا يستطيعون تحمل أعباء العودة إلى الدراسة للحصول على درجة علمية لمدة أربع سنوات، من ناحية أخرى يسعى المتداولون الذين يمتلكون خبرة قليلة في عالم المال للحصول على برنامج توثيق احترافي من معهد معترف به دولياً مثل هيئة تنظيم القطاع المالي (الولايات المتحدة) أو المعهد المعتمد للأوراق المالية والاستثمار (المملكة المتحدة).

الطريق غير الرسمي: متداول فوركس بالتجزئة ذو خبرة

عندما تقرأ هذا المقال تكون قد بدأت بالفعل التداول في سوق الفوركس وتكون قد حصلت على فرص جيدة في هذا السوق وتفكر الآن في تأسيس حياة مهنية في التداول اليومي، وإذا افترضنا أنك تمتلك خبرة تمتد لبضع سنوات وتتابع السوق بقوة فأن مهمتك الأولى إذاً تتمثل في زيادة رأس المال للتداول بصفة منتظمة، ما مقدار الأموال المودعة في حساب الفوركس الخاص بك في الوقت الحالي؟ كم من الأموال يمكنك إضافتها؟ هذه الأسئلة هامة للغاية وفي معظم الأحوال لا يمتلك المتداولون أموال للتداول بدوام كلي في سوق الفوركس حتى عند التعامل مع الرفع المالي.

دعنا نفترض أيضاً أن لديك الأموال لزيادة رأس مال التداول في هذه الحالة ينبغي عليك حساب حجم الأرباح الشهرية التي يتعين عليك تحقيقها لتغطية نفقاتك، ويجب أن تكون واقعي وصريح مع نفسك وإذا لم تستطع فسوف ينتهي بك الأمر إلى الفشل في غضون أشهر قليلة، وينبغي عليك الاحتفاظ بوظيفتك الثابتة وأنت تنتقل إلى عالم الفوركس بتأني.

من مزايا الاحتراف في سوق الفوركس أنه لا يتطلب منك التخلي عن وظيفتك الثابتة فسوق تداول العملات الأجنبية يعمل على مدار الساعة خمسة أيام في الأسبوع وبذلك يمكنك التداول بجانب وظيفتك الدائمة حتى تحقق أرباح من سوق الفوركس كافية لتغطية نفقاتك الشخصية، في هذا الوقت يمكن أن تطوي صفحة الماضي، ربما لا يكون هذا ما تود سماعه لكنها الحقيقة ويمكن أن تعتمد على وظيفتك الثابتة لتمويل حساب الفوركس.

طريق الوسيط: أن تصبح منتسب فوركس / وسيط تعريفي

إذا كان الخياران أعلاه غير مناسبين فيمكنك إشباع رغبتك بدخول سوق الفوركس بطرق أخرى، فعندما تتداول بنجاح تكون قد أسست شبكة قوية مع متداولين أخرين يشبهونك في طريقة التفكير فلما لا تستغل علاقاتك؟ فكل وسيط فوركس يبحث عن منتسبين ووسطاء تعريفيين ومسوقين ومالكي مواقع إلكترونية لتوسيع دائرة أعماله، هؤلاء الوسطاء يقدمون لمنتسبيهم الأدوات والموارد اللازمة لجلب عملاء جدد إليهم، والأهم من ذلك يدفعون لهم عمولات ونسبة على كل صفقة وحصة من الأرباح وغيرها من الحوافز المالية، ويمكنك بجانب ذلك الاستمرار في التداول على النحو المعتاد.

ومعظم برامج الانتساب يمكن الانضمام إليها مجاناً كما أنها تقدم برمجيات تتبع تساعدك على مراقبة نمو قاعدة عملائك، وقد دفع وسطاء مشهورين كشركة إيزي ماركتس ملايين الدولارات كعمولات لمنتسبيهم وشركاؤهم في العمل.

إذا لم يناسبك الخيارين الرسمي وغير الرسمي فربما يكون الحل الأمثل لاحتراف سوق الفوركس بنجاح هو التعاون مع وسيط مشهور.

 

 

 

 

 

[1] كارلس والاس (18 مارس 2015) “تداول العملات بالتجزئة: ما مدى سلامة ذلك؟” المستثمر المؤسسي

Was this article helpful?

0 0 0